التقرير الأسبوعي: سلبية البيانات الاقتصادية تثقل على تحركات الاسترليني

التقرير الأسبوعي: سلبية البيانات الاقتصادية تثقل على تحركات الاسترليني
الجنيه الاسترليني

شهد الجنيه الاسترليني تراجعًا خلال تداولات الأسبوع الجاري، بسبب البيانات الاقتصادية في بريطانيا، والتي جاء معظمها أسوء من توقعات الأسواق. في الوقت نفسه، أثقلت تصريحات عضو بنك إنجلترا، مايكل ساندرز، على تحركات الاسترليني، مع ترقب الأسواق لقرار الفائدة.

وقد افتتح زوج الاسترليني دولار تداولات الأسبوع عند مستويات 1.30349، وكان أعلى مستوى وصل إليه الزوج عند مستويات 1.31190، بينما كان أقل مستوى عند 1.29542.  

البيانات الاقتصادية في بريطانيا

تضمنت أهم البيانات الاقتصادية في بريطانيا بيانات النمو في بداية الأسبوع، حيث سجل مؤشر الناتج المحلي الإجمالي تراجعًا بنسبة 0.3%، وهو أسوء من توقعات الأسواق التي أشارت إلى استقرار المؤشر عند المستويات الصفرية.

في الوقت نفسه، تراجع مؤشر الإنتاج التصنيعي خلال شهر نوفمبر بنسبة 1.7%، بأسوء من توقعات الأسواق التي أشارت إلى انخفاض المؤشر بنسبة 0.3% فقط، فيما كانت القراءة السابقة للمؤشر قد سجلت ارتفاعًا بنسبة 0.5%.

بريطانيا: بيانات النمو والإنتاج التصنيعي أسوء من التوقعات خلال نوفمبر

وفي منتصف الأسبوع صدرت بيانات التضخم، والتي كانت أيضًا دون توقعات الأسواق خلال شهر ديسمبر، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 1.3%، دون توقعات الأسواق بتسجيل 1.5% بما يطابق القراءة السابقة.

وفي نهاية الأسبوع، أصدر مكتب الإحصاء الوطني في بريطانيا بيانات مبيعات التجزئة والتي كان لها تأثير واضح على تحركات الجنيه الاسترليني. فقد تراجع المؤشر بنسبة 0.6%، على عكس التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع المؤشر بنسبة 0.5%، وعقب صدور تلك البيانات انخفض زوج الاسترليني دولار إلى مستويات 1.30139.

كيف ستؤثر بيانات مبيعات التجزئة في بريطانيا على قرار خفض الفائدة؟

تصريحات عضو بنك إنجلترا، مايكل ساندرز

كان لتصريحات عضو بنك إنجلترا، مايكل ساندرز، تأثير سلبي على تحركات الجنيه الاسترليني حيث أعلن اليوم الأربعاء الماضي عن ارتفاع المخاطر الهبوطية بشكل واضح، وتباطؤ النمو الاقتصادي وزيادة الفجوة الإنتاجية مع ثبات معدل التضخم.

وأكد ساندرز أن استمرار حالة عدم اليقين بشأن البريكست أثقل على تحركات الجنيه الإسترليني، وذكر أنه من المرجح أن يستمر تباطؤ النمو الاقتصادي لمزيد من الوقت. وأضاف ساندرز في تصريحاته أنه قد يكون من المناسب تعزيز السياسة التوسيعية مع احتمالات خفض الفائدة.

هذا، وتراجع زوج الإسترليني دولار خلال الساعة الأخيرة بنسبة 0.55% ليسجل 1.3006. ومن المتوقع أن يستمر زوج الإسترليني دولار في التراجع بشكل طفيف في حالة استمرار سلبية البيانات الاقتصادية المرتقبة خلال الأسبوع المقبل، وعلى رأسها القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمي خلال شهر يناير، إلى جانب ترقب الأسواق لقرار الفائدة الصادر عن بنك إنجلترا نهاية الشهر الجاري.


الندوات و الدورات القادمة