ما سبب هبوط البيتكوين الأخير؟ وهل يستمر؟

تراجعت أسعار البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى مع بداية الأسبوع، بعد تحذيرات حادة من وزير الخزانة الأمريكية "جانيت يلين". ويمكن اعتبار أن هذه التحذيرات كان لها الدور الرئيسي في الضغط على العملات الرقمية والمشفرة بقيادة البيتكوين. وقالت يلين في مقابلة مع Dealbook في New York Times  "إن التبادل باستخدام العملات المشفرة طريقة غير فعالة للغاية لإجراء المعاملات، ومقدار الطاقة المستهلكة في معالجة هذه المعاملات ضخم".

ورغم إنها ليست المرة الأولى التي تنتقد فيها العملة المشفرة، وتكرارها على استخدام العملات المشفرة في المعاملات غير القانونية. لكن التصريح الأكثر تأثيرا يتعلق بقول "يلين" إنها ترجح وجود العملات الرقمية وأن "الدولار الرقمي" يمكن أن يكون بمثابة نظام دفع أسهل للعديد من الأمريكيين الذين لا يملكون هذا الوصول. وذلك كبديل للعملات المشفرة المنتشرة في الوقت الحالي.

وكما أشارنا في تحليل سابق أنه يظل مصير ومستقبل العملات المشفرة علامة استفهام خاصة وأنها لا تتبع أى بنوك مركزية، وليس لها أى وجود مادى. إضافة إلى إنه يمكن تحركها والاستثمار بها بين الأشخاص دون وسيط لذلك تسمى بالعملات اللامركزية. وبسبب عدم وجود رقابة عليها يمكنها إحداق ارتباك داخل الأنظمة المصرفية العالمية. وهذا ما يدفع عدد كبير من دول العالم لحظر تداول العملات المشفرة لأنها تساهم فى زيادة حجم السوق غير الرسمية، وزيادة الأعمال غير المشروعة مع عدم قدرة الدول على فرض رقابة عليها.

وبالتالي كلما صدرت تصريحات وقرارات تتعلق باتجاه البنوك المركزية حول العالم لإطلاق العملات الرقمية تحت اسم «CBDC» اختصارا للعملات الرقمية التابعة للبنوك المركزية، بهدف مواجهة العملات المشفرة المتواجدة على الساحة الدولية. سوف نجد العملات المشفرة والبيتكوين في حالة تذبذب وهبوط.

على جانب أخر يعتمد عودة صعود البيتكوين على استمرار الدعم المشهود لها في الظهور واكتسابها لمزيد من المصداقية عن طريق تفعيل التعامل بها في الشركات العالمية واتجاه كبار المستثمرين نحوها.  وبالتالي مصير البيتكوين يظل مرهون بالأخبار والتصريحات والأنباء دون قدم ثابتة حتى إشعار أخر.

ومن الرسم البياني لحركة البيتكوين BTCUSD على الإطار اليومي نلاحظ ارتداد السعر من المستويات 58,000 دولار التي تشكل مقاومة حالية للسعر. وبالتالي يستمر التصحيح الهابط الأخير حتى تجاوز هذه المقاومة باستهداف المستويات 41,500 دولار على أن يشير الإغلاق أدنى الدعم المذكور لمزيد من الهبوط بتجاه 28,000 دولار. وتظل النظرة الإيجابية قائمة مع استقرار السعر أعلى 41,000 دولار والمتوسط المتحرك 50 و100 يوم.

اقرأ أيضا:

الندوات و الدورات القادمة
large image