هل هبوط الذهب الحالي استعداد لصعود قادم؟

يمضي الذهب طريقه الهابط مستمر دون قيود تعيق مسيرة الانخفاض. بل هناك المزيد من قوة الدولار الأمريكي التي تطغي على محاولات الذهب في الارتفاع على مدار الأيام الماضية. وبذلك يحقق الذهب انخفاض دام 3 أسابيع متتالية اختبر فيها أدنى مستوياته منذ يونيو 2020 عند 1707 دولار.

وعلى المدى المتوسط -الإطار اليومي- يبدو أن الذهب XAUUSD دخل في موجة هبوط بدأها مع أغسطس 2020 مع استقرار حركته في قناة سعرية هابطة (حاول اختراقها وفشل) وحاليا يتداول السعر أدنى المتوسط المتحرك 50 و100 يوم. وتعتبر النظرة الفنية سلبية على الذهب طالما استقر السعر أدنى المستويات 1735 دولار وحاليا تستهدف النطاق 1700-1685 دولار. والمزيد من الهبوط يأتي بإغلاق السعر أدنى 1685 دولار.

أما بالنظر على إطار أكبر قليلا مثلا الإطار الأسبوعي. نلاحظ أن هبوط السعر الأخير كله ما هو إلا جزء من تصحيح هابط لموجة صاعدة بدأت منذ أغسطس 2018. وبالتالي احتمالية أن الهبوط الأخير هو مجرد استعداد لمزيد من الصعود هو أمر وارد، لكنه لن يتأكد سوى بحدث سلبي يحرك المستثمرين من جديد نحو الملاذات الآمنة.

وعليه، يظل موعد انتهاء التصحيح الهابط غير واضح ويصعب تحديده. في حين أن هناك مستويات هامة يجب أن نلتفت لها لأنها ستكون إشارة لمزيد من الهبوط وتزيد من فشل فرص استمرار الموجة الصاعدة. 

وبالنظر إلى الرسم البياني نلاحظ اختبار الذهب لمستويات فيبوناتشي 38.2% على الإطار الأسبوعي الأمر الذي يدعم مشاهدة بعض الارتداد الصاعد. ولكن فشل السعر في الصعود وكسره للدعم 1685 دولار. سيؤكد أنه لم يحين بعد انتهاء التصحيح ويستكمل السعر الهبوط نحو 1600 دولار. على جانب أخر عودة السعر لتداول في النطاق 1815-1875 دولار يعتبر إشارة لبدء الهبوط الأخير في التلاشي.

الندوات و الدورات القادمة
large image