التقرير الأسبوعي: كيف استفادت مؤشرات الأسهم من البيانات السلبية؟

التقرير الأسبوعي: كيف استفادت مؤشرات الأسهم من البيانات السلبية؟
أسهم

قاد مؤشر الداوجونز الصناعي أداء مؤشرات الأسهم الأمريكية خلال تداولات الأسبوع المنتهي اليوم الجمعة؛ وعلى الرغم من سلبيىة أعلب البيانات الأقتصادية الأمريكية الهامة التي صدرت خلال الأسبوع والتي اختتمت ببيانات سوق العمل؛ إلا أن حالة التفاؤل السائدة حول اتجاه الاقتصاد الأمريكي لمزيد من الانفتاح مقابل مخاوف كورونا دعمت من أداء الأسهم الأمريكية وذلك إلى جانب أن المؤشرات الاقتصادية الضعيفة تعني نظرة سلبية لتحركات الدولار الأمريكي ومن ثم تصب في صالح الأسهم الأمريكية.

وقد ارتفع المؤشر الصناعي الأمريكي، الداوجونز، بنسبة 2.48% خلال الأسبوع ليستقر عند مستويات 34,711 نقطة، وقد استفاد مؤشر الداوجونز من إعلانات الأرباح المتلاحقة للشركات التي استطاعت أن تستفيد من انحسار تفشي فيروس كورونا وتحقيق نتائج مالية قوية خلال الربع الأول من العام الجاري.

وكان من بين الأسهم القيادية التي دفعت الداوجونز إلى تلك المستويات سهم كل من جولدمان ساكس؛ فقد ارتفع سهم جولدمان ساكس بنسبة 4.90% ليستقر عند مستويات 365.33  دولار، وأيضا سهم نايكي الذي حقق ارتفاعا بنسبة 4.69% ليستقر عند مستويات 138.80 دولار.

وسجل مؤشر S&P 500 أداءا إيجابيا كذلك خلال الأسبوع، فقد ارتفع المؤشر 1.27% ليستقر عند مستويات 4,234 نقطة، وقد استفاد المؤشر بشكل كبير من توقعات المستثمرين بأن لا يتجه الفيدرالي الأمريكي خلال وقت قريب بتعديل السياسة النقدية التوسعية الحالية التي يطبقها في اتجهاه تشديدي، وبالتالي عادت المؤشرات التكنولوجية للصورة كبديل أمام الدولار الضعيف حاليا.

وجدير بالذكر أن الأسواق خلال تداولات بداية الأسبوع قد أصيبت بحالة من القلق عقب تصريحات جانيت يلين وزيرة الخزانة الأمريكية بأن رفع الفائدة يعد ضمانا لعدم التهاب الاقتصاد، بحسب قولها، غير أن تلك المخاوف قد هدأت بشكل كبير بعد البيانات الأمريكية المخيبة للآمال.

وقد سجلت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني في الولايات المتحدة اليوم الجمعة قراءة سلبية، فقد أضاف الاقتصاد بالقطاع غير الزراعي 266 ألف وظيفة خلال شهر أبريل الماضي، بأقل من توقعات الأسواق بإضافة 990 ألف وظيفة، كما أنها أقل من القراءة السابقة التي أظهرت إضافة الاقتصاد حوالي 916 ألف وظيفة خلال مارس الماضي، وتم مراجعتها إلى 770 ألف وظيفة فقط.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image