تراجع حاد للفرنك السويسري و مبيعات التجزئة تدعم الاسترليني

لا يزال الين يشهد تدهوراً في بدء جلسة التداول الأمريكية في الوقت الذي يواصل فيه الدولار البقاء في نطاق محدود مقابل معظم العملات الأساسية الأخرى على الرغم من انتعاشه الطفيف . في حين لا تزال أزواج الين التقطاعية تشهد ارتفاعاً كبيراً . أما عن الفرنك السويسري فقد شهد تدهوراً في بدء جلسة التداول الأمريكية مما استقطب المزيد من اهتمام المستثمرين .هذا و قد ارتفع الزوج ( يورو /فرنك سويسري ) إلى مستوى المقاومة عند النقطة 1.5223 ليصل إلى أعلى مستوى له عند النقطة 1.5242 حتى الأن ، أما عن الزوج ( دولار /فرنك سويسري) فقد شهد ارتداداً قوياً ليصل إلى المستوى 1.0741 . و عن الزوج ( ( يورو /فرنك ) فمن المرجح أن يشهد مزيداً من الارتفاع تجاه المستوى 1.53 و من الجدير متابعة مسار الزوج ( دولار أمريكي /فرنك سويسري) .

أما عن تقرير مبيعات التجزئة البريطاني و الذي جاء أفضل من التوقعات فقد أمد الاسترليني بمزيد من الدعم في جلسة التداول الأوروبية . حيث ارتفعت المبيعات بشكل حاد مسجلة 2.7% على أساس شهري ، و 2.9% على أساس سنوي في يونيو مقابل التوقعات التي سجلت 0.3% على أساس شهري و 2.1%على أساس سنوي . و على الرغم من أن الصورة العامة للاقتصاد البريطاني تأتي على الجانب الإيجابي إلا أن القراءة المراجعة للمؤشر جاءت لتنتهج الجانب السلبي في مايو لتسجل -0.3% على أساس شهري و -2.0% على أساس سنوي . و من المنظور الفني ، نجد أن الشكل العام للاسترليني لا يزال متدهوراً . فارتداده الأخير أمام الدولار الأمريكي لا يزال بعيداً كل البعد عن ارتفاعه مقابل كلاً من اليورو و الدولار الاسترالي . حيث تراجع الزوج ( يورو /استرليني ) خلال اليوم إلا أنه لا يزال قريباً من مستوى الدعم 0.8546. و بالنظر إلى الزوج ( استرليني /دولار استرالي ) ، فنجد أنه قام بكسر مستوى الدعم مما يشير إلى أن امتداد الموجة العرضية على شكل مثلث من المستوى 1.9684 قد تكون قد اكتملت بالفعل عند المستوى 2.0979 . أو بمعنى أخر ، أن الزوج ( استرليني /دولار استرالي ) قد يستأنف هذا الاتجاه الهابط على المدى الطويل و الذي بدأ منذ العام 2008.و من ثم فإن الدولار الاسترالي لا يزال هو عملة المخاطرة التي يفضلها المستثمرون مقابل الاسترليني في حالة أن شهدت شهية المخاطرة المزيد من الارتفاع.

و على صعيد المفكرة الاقتصادية لهذا اليوم ، نجد أن إعانات البطالة الأمريكية قد ارتفعت مسجلة 544 ألف . أما عن القراءة النهاية لإعانات البطالة فقد تراجعت دون التوقعات مسجلة 88 ألف أى بواقع 6.2 مليون ، لتسجل بذلك أدنى مستوى لها منذ منتصف إبريل الماضي . وعن الحساب الجاري لمنطقة اليورو فقد سجل تقلصاً في العجز متجاوز التوقعات بواقع -1.2 مليار يورو . أما عن العجز التجاري لليابان فقد ارتفع لكن على نحو أقل من التوقعات مسجلاً 0.44 تريليون ين .

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image