الزوج ( استرليني/دولار ) و ارتفاع له أسباب

حركة السعر:

• الزوج ( دولار /ين ) : يرتفع للمستوى 94.40 في ظل ارتفاع معدل الطلب على أزاوج الين التقاطعية.
• الزوج ( دولار أسترالي /دولار أمريكي ) : يتراجع للمستوى 8200 في ظل ارتفاع شهية المخاطرة .
• الزوج ( استرليني /دولار) : يرتفع للمستوى 1.6500 في بدء التداولات الأوروبية مستهدفاً المستوى 1.6650.
• الزوج ( يورو /دولار) : يمر بموجة عرضية عند المستوى 1.4250

جاء الزوج ( استرليني /دولار) ليكون نجم الحفل خلال فترة تداول ليلة الأمس حيث ارتفع ليقترب كثيراً من المستوى 1.6550 ، مدعوماً من قبل بيانات التجزئة البريطانية و التي جاءت قراءتها أفضل من التوقعات و كذلك ارتفاع مؤشر الرهون العقارية الصادرعن رابطة المصرفيين البريطانيين و الذي أرتفع أيضاً للمرة الرابعة على التوالي . في الوقت نفسه لا يزال اليورو مستقراً عند المستوى 1.4200 إلا أنه لا يزال غير قادراً على التحرك للارتفاع فوق المستوى 1.4250 .

هذا و قد ارتفعت مبيعات التجزئة البريطانية مسجلة 1.2% مقابل التوقعات والتي سجلت 0.3% في ظل الأجواء الحارة لشهر يونيو و التخفيضات التي ساهمت في رفع معدل الاستهلاك .علاوة على ذلك ، سجل مؤشر الرهن العقاري الصارد عن رابطة المصرفيين البريطانيين ارتفاعاً بواقع 35.2 ألف مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 31.9 ألف . كدليل جديد على أن قاع سوق الإسكان بالمملكة المتحدة قد تشكل بالفعل . و على الرغم من بيانات الاقتصاد الكلي الأخيرة و التي تشير إلى أن الاقتصاد يشهد بالفعل استقراراً إلا أن الجزم بما إذا كان هذا الانتعاش كاملاً أم لا ، لا يزال سابقاً لأوانه. فالمكونات الأساسية لمبيعات التجزئة البريطانية - و المتعارف عليها بكونها أكثر اضطراباً كما هو الحال مع سوق العملات- فإنها سوف تحتاج لأن تشهد عديداً من الأشهر ذات البيانات الإيجابية و ذلك من أجل إعادة الطمانينة إلى أن معدلات الاستهلاك قد عاودت انتعاشها بالفعل .

و على صعيد المفكرة الاقتصادية لمنطقة اليورو فقد جاءت البيانات هائدة نسبياً إلا أن هناك بعض علامات للتفاؤل . حيث ارتفع مؤشر ثقة مؤسسات الأعمال الفرنسي بواقع 78 مقابل قراءة الشهر السابق و التي سجلت 77 . في الوقت نفسه ، شهد مؤشر الحساب الجاري تحسنا مسجلاً -1.2 مليار مقابل -3.5 مليار يورو . هذا و لا يزال الزوج ( يورو /دولار ) غير قادر على استقطاب الكثير من الزخم طوال الليل في أعقاب محاولته الوصول إلى المستوى 1.4250 و ذلك في وقت مبكر من فترة التداول حيث قضى باقي فترة التداول قريباً من النطاقين 1.4220 و 1.4240 .
أما عن عملات المخاطرة ففي حالة أن بلغت أعلى ارتفاع لها في النطاقات المحدودة فإنها ستواجه صعوبات كبيرة في اختراق هذه النطاقات و خصوصاً في حالة أن بدأت الأسهم في الارتفاع. وذلك على الرغم من اختراق مؤشر ستاندرد أند بورزالمقاومة عند المستوى 950 ، و فشل الداو جونز في اجتياز مستوى الـ 9000 . لكن في حالة أن تمكن المؤشر من الارتفاع فإن الأرباح التي قد تشهدها عملات المخاطرة من المرجح أن تكون محدودة و ذلك في أفضل الأحوال .

أما عن شهية المخاطرة في سوق العملات فلا تزال في حالة تصاعد مستمر في ظل انتعاش التجارة التي اكتسبت المزيد و المزيد من المصداقية و المستثمرين الذين على أهبة استعدادهم للشراء في ظل عودة الثيران ( المشترين) . إلا أن حالة الزخم في الوقت الحالي قد شهدت بعضاً من الهدوء ما لم تشهد أسواق الأسهم الأمريكية ارتفاعاً جديداً في ظل جلسة التداول . أما عن إعانات البطالة الأمريكية الإسبوعية و بدايات الإسكان فسوف تسترعي المزيد من الاهتمام خلال هذا اليوم حيث من المتوقع أن تأتي قراءة هذه المؤشرات على الجانب الإيجابي لتخلق انتعاشاً في الأسواق .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image