"اليورو" تنعشه البيانات، وينتظر اجتماع هام اليوم، والدولار يضعف

"اليورو" تنعشه البيانات، وينتظر اجتماع هام اليوم، والدولار يضعف

كتب بيتر نيرس

Investing.com - ضعف الدولار الأمريكي خلال التداولات الأوروبية المبكرة ليوم الخميس، مع سعي المتداولين نحو العملات الأكثر مخاطرة وسط توقعات بالنمو الاقتصادي القوي، ما قلل من الطلب على الدولار الأمريكي باعتباره من عملات الملاذ الآمن.

يتعقب مؤشر الدولار الأمريكي سلة من 6 عملات، وانخفض بنسبة 0.1%، لـ 96.252، ليهبط بنسبة 1% على مدار الأسبوع الماضي.

وارتفع زوج عملات (اليورو/دولار) بنسبة 0.2%، لـ 1.1356، بينما زوج عملات (الدولار أمريكي/ين ياباني) استقر عند 107.27.

في مذكرة من محللي دانسكي بنك: "يبدو أن الدولار تراجع أمس أمام جميع العملات، واستمر هذا خلال الليل. نرى هذا التراجع بوضوح في زوج اليورو/دولار. فتحرك اليورو بقوة أعلى مستوى 1.13، واقترب من ذروة بداية شهر يونيو."

وتستمر المخاوف حول تفشي فيروس كورونا، وهذا ما يبقي أزواج العملات في نطاق تداولات ضيقة. ولكن يتابع الدولار الأمريكي خسائره تدريجًا، مع اتجاه معنويات المخاطرة صوب المراهنات على آمال النمو الاقتصادي على المدى الطويل.

بوضع هذا في الاعتبار، يتحول التركيز اليوم إلى بيانات البطالة الأمريكية، الصادرة في وقت لاحق من جلسة اليوم. وكان مسار الوظائف إيجابي في بعض المدن والولايات مع استمرار إغلاقات فيروس كورونا، ولكن في بعض المناطق كانت مجبرة على تهدئة وتيرة الفتح، أو العودة خطوة للخلف.

ومن المتوقع أن تصل طلبات إعانة البطالة الأمريكية عند 1.4 مليون شخص للأسبوع المنتهي في 3 يوليو، ويماثل هذا الرقم ما هو مسجل الأسبوع الماضي.

يجتمع وزراء مالية منطقة اليورو اليوم، قبل قمة القادة المنعقدة بين 17-18 يوليو، وسط تفاؤل بأن يوافق الجميع على خطة تعافي بقيمة 750 مليار يورو، توزع على الاقتصادات الأكثر تضررًا من تداعيات فيروس كورونا. وصدر اليوم الميزان التجاري الألماني، ليأتي أعلى كثيرًا من التوقعات عند 7.6 مليار، مقارنة مع 5.2 مليار متوقعة.

ظهر على الجنيه الاسترليني (الباوند) بعض القوة، مع هبوط مؤشر الدولار الأمريكي لانخفاض 3 أسابيع أمام الباوند. وتأتي مساعدة للباوند من إعلان الحكومة عن آخر خطط الإنقاذ والتي ستصل لـ 30 مليار باوند (38 مليار دولار).

ارتفع زوج الجنيه الاسترليني/دولار أمريكي لـ 1.2643 بنسبة ارتفاع بلغت 0.3%. وأمام اليورو استقر الاسترليني عند 0.8981.

وبقولنا هذا، تستمر المكاسب المستقبلية تحت تهديد خاصة أمام العملة الموحدة.

يقول محللو آي إن جي في مذكرة: "الإعلان عن الإجراءات اليوم له أهمية كبيرة في تغيير رؤيتنا لمستقبل نمو المملكة، ويظل الاسترليني بصدد حالة من عدم اليقين مع استمرار المفاوضات بين المملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي. ومن غير المحتمل جني الاسترليني مزيد من الأرباح."

نرى زوج اليورو/استرليني يتحرك نحو 0.92 خلال 3 أشهر، مع فقر التقدم المحرز بين الطرفين في المفاوضات التجارية، والتي تتحول إلى مخاطرة قوية بالنسبة للعملة.

في أنباء أخرى، انزلق زوج الدولار/يوان إلى 0.2% لـ 6.9878. وتحسن اليوان بفضل بيانات التضخم الأفضل من المتوقع لشهر يونيو، مع انزلاق أسعار المنتجين بنسبة 3% على أساس سنوي. وجاء الهبوط في مؤشر أسعار المنتجين ضعيف مقارنة بهبوط الشهر الماضي بنسبة 3.7%، وبنسبة 3.2%. بيد أن الزوج مدعوم بصعود الأسهم الصينية، واستمرار الأرباح لليوم الثامن على التوالي.


الندوات و الدورات القادمة