تقرير العملات: الدولار الأمريكي الأكثر خسارة خلال التداولات

تقرير العملات: الدولار الأمريكي الأكثر خسارة خلال التداولات
عملات

سجل الدولار الأمريكي خسائر قوية خلال تداولات اليوم الأربعاء وكان أكثر العملات هبوطاً بنسبة تصل إلى 3.17% بالتزامن مع تضارب الاَنباء حول لقاح فيروس كورونا المستجد وأن النتائج غير مبشرة وجاءت أسوء من المتوقع، وهو ما خفض شهية المخاطرة في الأسواق وأضعف الطلب على الدولار الأمريكي، وجعله يتلقى  خسارة قوية.

وعلى الجانب الاَخر، سجل الدولار النيوزلندي ارتفاعات قوية لليوم الثاني على التوالي بنسبة تصل إلى 4.79% وكان أكثر العملات تحقيقاً للأرباح بنسبة تصل إلى 4.79% بالتزامن مع التفاؤل حيال الاقتصاد النيوزلندي وإعادة فتح الاقتصاد مجدداً بعد هدوء تفشي فيروس كورونا داخل البلاد.

وفي الوقت ذاته، ارتفع الدولار الاسترالي بشكل ملحوظ خلال التداولات وسجل ربحاً بنسبة 2.09% بالتزامن مع التفاؤل حيال البيانات الاقتصادية في استراليا، وهدوء حدة التوترات التجارية مع الصين، والتي تعتبر من أكبر الشركاء التجاريين لاستراليا.

وأيضاً، سجل الفرنك السويسري ارتفاعات ملحوظة تصل إلى 1.33% بالتزامن مع ضعف شهية المخاطرة في الأسواق وتزايد الطلب عليه باعتباره ملاذ اَمن، في ظل تضارب التقارير حول اللقاح الخاص بفيروس كورونا المستجد. كما ارتفع الدولار الكندي بنسبة تصل إلى 0.30% في ظل استمرار تعافي أسعار النفط مع تخفيضات الإنتاج من قبل أوبك وحلفاؤها، بالإضافة إلى التفاؤل حيال فتح الاقتصاد في الكثير من بلدان العالم تدريجياً، حيث شهدت أسعار النفط ارتفاعات ملحوظة على مدار تداولات جلسة اليوم الأربعاء، تزامناً مع عودة الطلب على النفط الخام للصعود من جديد وتراجع انتاج النفط في الدول المنتجة.

ومن جانب اَخر، سجل اليورو هبوطاً يصل إلى 0.57% بالتزامن مع تجدد المخاوف حيال الاقتصاد الأوروبي، وبخاصة مع تسارع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا مجدداً في ألمانيا، أكبر اقتصاد أوروبي، وهو ما يزيد المخاوف الاقتصادية في الفترة المقبلة.

وأخيراً، سجل كلاً من الجنيه الاسترليني، والين الياباني، هبوطاً قوياً بنسبة تصل إلى 2.35% و 2.41% على التوالي لكل منهما، في ظل تزايد المخاوف حيال الاقتصاد البريطاني والياباني وتضررهم بقوة بسبب تداعيات فيروس كورونا على البلدين، بالإضافة إلى ترقب قرارات تسهيلية جديدة من البنوك المركزية في البلدين.


الندوات و الدورات القادمة