تصريحات برنانك تدعم الدولار الأمريكي

جاء في افتتاحية صحيفة الوول ستريت اليوم أن بن برنانك رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي في تصريحه الشبه سنوي أمام الكونغرس قد نوه على أن البنك المركزي لديه بالفعل استراتيجية خروج من دائرة برنامج التسهيل النقدي عندما يحين الوقت إلى هذا . فالأنباء جاءت لتدعم الدولار خصوصا مقابل عملات المخاطرة الأخرى مثل الاسترليني و الدولار الاسترالي و الذي بلغ أعلى مستوياته يوم الأمس خلال جلسة التداول الأمريكية . حيث صرح قائلاً : " أنا و القائمون على السياسة النقدية للبلاد نعتقد أن سياسات التخفيف النقدي من المرجح أن يكون لها مبرر لفترة طويلة. فعلى الرغم من الانتعاش الاقتصادي الذي يشهد استقراراً في الآونة الأخيرة ، إلا أننا في حاجة إلى الإمساك بزمام السياسة النقدية للحيلوية دون ظهور أى مشكلة من مشكلات التضخم .

حتى في حالة أن ظلت قوائم ميزانياتنا كبيرة لبعض من الوقت ، فإن لدينا وسيلتان كبيرتان من التشديد على السياسة النقدية في الوقت الملائم و هما : دفع فائدة على الأرصدة الاحتياطية واتخاذ العديد من الإجراءات التي من شأنها خفض مخزون الاحتياطيات. فيمكننا استخدام أحد هذه الإجراءات وحدها ، و ذلك للتأكد من فاعليتها، إلا أننا نرجح استخدام كلا الإجرائين معاً .

فمقترح برنانك للحد من مستوى السيولة من النظام للسيرعلى خطى البنوك المركزية للدول الـ 10 العظمى الأخرى ومنها البنك المركزي الأوروبي ، و بنك كندا و بنك اليابان و التي تقترن بالاستراتيجية نفسها من أجل إعادة الطمأنينة للسوق بأن البنك الفيدرالي لديه الأدوات للتصدي للضغوط التضخمية .و التي قد تظهر في يوم من الأيام . و مع ذلك ، ه فإن هذا المقترح السريع من قبل برنانك " و هو السياسات التوافقية من المرجح أن يكون لها مبرر لتنفيذها لفترة طويلة."

هذا و نحن بصدد الحدث السياسي الأخير و الذي وقع في الشرق الأوسط و الذي قد يؤدي بدوره إلى رفع أسعار النفط الخام ، و بالتالي فما من ضغوط تضخمية على الاقتصاد الأمريكي على الإطلاق إلا أن معدلات الفائدة من المتوقع أن تظل مستقرة و حتى العام 2010 . و نحن نعتقد أن البنك الفيدرالي سوف سيتشارك و وجهة النظر هذه مع افتتاحية الصحيفة و شهادة اليوم التي قد تكون بمثابة استعراض لتوضيح الأمر أمام كلاً من الكونغرس و الأسواق فيما يتعلق بوجود مشكلة خطيرة فيما يتعلق بالخروج من دائرة التسهيل النقدي. يأتي هذا تزامناً مع حالة التشبع البيعي التي شهدها الدولارالأمريكي خلال الأشهر القليلة الماضية . و اليوم جاءت تلك الافتتاحية لتؤكد على أن هناك فرصة للبيع على المكشوف قد يشهدها الدولار من قبل الدببة ( البائعين ) و الذي قد يتواصل لباقي اليوم خصوصاً في حالة تصحيح الأسهم لحركة مسارها أيضاً.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image