الين يعاود الارتفاع عقب تصريحات الصين

عاود الين تعافيه وعلى نحو حاد مقابل الدولار خلال التداولات الأسيوية اليوم الثلاثاء وذلك في أعقاب ما أعلنت عنه الصين حول بدء رفعها لمعدلات الفائدة خلال الأونة المقبلة. ومن جانبه فقد صرح أحد المحللين الاقتصاديين بالأكاديمية الصينية لعلوم المجتمع في بيان له في جريدة الديلي الصينية بأن البنك المركزي الصيني سوف يحتاج إلى رفع الفائدة بنحو 200 نقطة أى 2% لمجابهة المشكلات التي تواجه التضخم فيما يتعلق بالارتفاع المبالغ فيه في مستوى السيولة. وعن الأسهم الأسيوية فقد عاودت انخفاضها مما ساهم في الارتفاع الذي شهدته العملة اليابانية. في الوقت نفسه، لم تشهد الأسواق ردة فعل قوية فيما يتعلق بتصريحات شيراكوا محافظ بنك اليابان والتي صدرت ليلة الأمس وبالتالي فلم يستفد الين من تلك التصريحات في شيء نظرا لارتفاعه الفعلي. ومن جانبه فقد أعرب شيراكوا " أن الارتفاع الذي يشهده الين سوف يضعف من العائدات وأرباح الشركات المصدرة على المدى القصير". إلا أن الأمر له بعد أخر على المدى الطويل، حيث أن قوة الين هذه يمكن أن تؤدي بدورها إلى تحسين أوضاع التبادل التجاري من خلال انخفاض أسعار الواردات.

في الوقت نفسه، رفضت ضبابات أزمة تفشي الدين في منطقة اليورو الانقشاع عن سطح الأحداث لتواصل تأثيرها على اليورو وذلك على الرغم من خطة إنقاذ أيرلندا والتي تكلفت ما يقارب 85 مليار يورو. وعن فارق مقايضات الائتمان الافتراضي بين كل من إسبانيا والبرتغال فقد واصلت قفزها مسجلة مستوى قياسي جديد خلال تداولات الأمس. في الوقت نفسه، قفزت عائدات سندات الخزانة الإسبانية والبرتغالية تزامناً مع استمرار ارتفاع السندات الألمانية. وعن الاتحاد الأوروبي فقد أوضح أولي رين رئيس الشؤون النقدية بالمفوضية الأوروبية للبرتغال" بأن الأداء الاقتصادي للبلاد لا يزال يسير على نحو جيد وربما يستمر هذا الوضع حتى العام 2012 أو ما بعد ذلك" مؤكداً على أنه في حالة أن جاء النمو الاقتصادي للبلاد ليشهد " انخفاضاَ ما" على غير المتوقع فإن ذلك سوف يستدعي اتخاذ التدابير المالية اللازمة.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية التي صدرت اليوم الثلاثاء، فقد سجل مؤشر PMI التصنيعي الياباني ارتفاعاً طفيفاً بنحو 47.3 في نوفمبر. كما سجل إنفاق الأسر المعيشية تراجعاً بنحو -0.4% على أساس سنوي في أكتوبر. أما عن معدل البطالة الياباني فقد ارتفع على غير المتوقع بنحو 5.1% في أكتوبر. كما هوى الإنتاج الصناعي بنسبة قدرها -1.8% على أساس شهري في أكتوبر. في حين ارتفعت بدايات الإسكان بنحو 6.4% في أكتوبر. وعن استراليا فقد ارتفعت تصاريح البناء بواقع 9.3% على أساس شهري في أكتوبر. في حين هوى مؤشر GFK لثقة المستهلك بالمملكة المتحدة بنحو -21 في نوفمبر. كما تحمل المفكرة الاقتصادية بين طياتها اليوم الثلاثاء صدور تقارير التغير في معدل البطالة الألماني ومعدل البطالة لمنطقة اليورو ومؤشر أسعار المستهلكين لمنطقة اليورو . أما عن جلسة التداول الأمريكية فسوف تشهد ترقباً لصدور كل من تقرير الناتج المحلي الإجمالي الكندي ومؤشر أسعار المنازل الأمريكي ومؤشرPMI تشيكاغو علاوة على صدور مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي.

هذا ومن المتوقع أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي الكندي ارتفاع بنحو -.1% على أساس شهري في سبتمبر. ومن جانبه فقد عاود الدولار الكندي تعافيه خلال الأونة الأخيرة، حيث يعود الفضل في ذلك إلى الارتداد على الجانب الصعودي لأسعار النفط الخام. وعلى الرغم من ذلك إلا أن بيانات الناتج المحلي الإجمالي قد تكون سبباً في ارتفاع الزوج دولار أمريكي - دولار كندي في حالة ان شهدت البيانات هبوطاً على غير المتوقع.

التحليل الفني للزوج دولار استرالي - دولار كندي

استأنف الزوج دولار استرالي - دولار كندي نموذج الرأس والكتفين خلال الإسبوع المنصرم وبالتالي فإن هناك توقعات بتراجع الزوج إلى المستوى 0.96 أو ما دون ذلك. أما عن الزوج يورو - دولار كندي فقد استأنف تراجعه من المستوى 1.4342 خلال هذا الإسبوع وبالتالي فقد يستهدف الانخفاض حتى مستوى الدعم 1.3065. وعلى الرغم من ذلك إلا أن تعافي الزوج دولار كندي - ين قد فقد بالفعل بعضاً من قوته الدافعة على الجانب الصاعد خلال الوقت الراهن وبالتالي فنحن نعتقد أن أى ارتفاع للزوج سيظل محدوداً دون مستوى المقاومة 84.04، حيث من المتوقع أن يعكس الزوج اتجاهه. ليتجه دون المستوى 80.69 مما قد يمكنه من استهداف اختبار المستوى 78.41.

 

التحليل الفني لمؤشر الدولار

يستأنف مؤشر الدولار ارتفاعه مسجلاً أعلى مستوى له عند النقطة 81.14 خلال تداولات اليوم الثلاثاء ليظل منتهجاً الاتجاه الصعودي. ومع الارتفاع الحالي للمؤشر من المستوى 75.63 فإنه سوف يستهدف بذلك ارتداد نسبته 100% فيبوناتشي لموجة من 75.63 إلى 79.46. ومن 77.97 إلى 81.80. أما عن سيناريو الهبوط، فإن تراجع الزوج دون المستوى 80.06 سوف يجلب مزيداً من الهبوط للمؤشر. وعلى الرغم من ذلك إلا أن تراجعه فوق مستوى الدعم 77.97 سوف يؤدي به إلى ارتفاع جديد.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image