هبوط الين مع ذيوع شائعات بشأن تدخل السلطات المالية مرة أخرى

هبط الين اليوم بشدة متأثرًا بالتكهنات القائلة باحتمالية تدخل السلطات اليابانية مرة أخرى في أسعار الصرف. وقد أحجم وزير المالية يوشيهيكو نودا عن التعليق على الأمر. وتجدر الإشارة إلى أن زوج (الدولار/ ين) قد قفز الأسبوع الماضي بعد تدخل بنك اليابان للمرة الأولى منذ 6 سنوات، ليرتد بقوة من أدنى مستوى يصل إليه منذ 15 عامًا عند 82.98. ومع ذلك، لا زال هناك بعض من الصعوبة بالنسبة لزوج (الدولار/ ين) لاختراق المستوى 86. وكانت اليابان قد أوضحت من قبل أن المستوى 82 يمثل المستوى الدفاعي، ويبدو أن مسؤولي السياسة النقدية يتصرفون قبل أن يصل إليه، في إماءة منهم للأسواق بما يعتزمونه. علاوة على ذلك، ثمة تكهنات أخرى بأن محافظ بنك اليابان شيراكاوا قد يستقيل من منصبه، إلا أنه سرعان ما تم نفي هذه الشائعات.

ومن الفترة الأوربية، قفز مؤشر IFO لثقة الأعمال الألماني إلى المستوى 106.8 مقابل توقعات السوق التي كانت تتنبأ بهبوطه إلى المستوى 106.4 خلال شهر سبتمبر. وكشفت البيانات الأخيرة أن ألمانيا بدأت تفقد زخمها عقب الربع الثاني من العام الذي شهد قوة شديدة في النشاط الاقتصادي، ومن جانبنا فإننا نتوقع مزيدًا من الأدلة حيال الأمر مع المضي قُدمًا. ومن الفترة الأمريكية، سينصب التركيز اليوم على طلبات السلع المعمرة ومبيعات المنازل الجديدة. ومن المتوقع لطبات السلع المعمرة هبوطها بواقع -0.8% خلال شهر أغسطس، فيما من المتوقع ارتفاعها بواقع 1.0% باستثناء طلبات النقل. ومن المتوقع لمبيعات المنازل الجديدة ارتفاعها على نحو طفيف لتصل إلى المستوى 293 ألفًا خلال شهر أغسطس.

ومن على مؤشر الدولار، نرى أن واصل حركته العرضية فوق المستوى 79.57 اليوم، ليتجلى لنا أن الحركة السعرية تعد تصحيحية على نحو واضح. ولا يمكن استبعاد حدوث مزيدًا الارتداد، وسنواصل توقع محدودية الارتفاع عند مستوى المقاومة 80.87، ليستأنف الهبوط مساره من جديد. ويُنظر إلى الهبوط الحالي من المستوى 83.56 على أنه استئناف للهبوط الكلي من المستوى 88.70، ويتعين عليه استهداف ارتدادًا نسبته 61.8% من المستوى 88.70 إلى 80.08 من 83.56 عند 78.23 بعد كسر المستوى 79.57.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image