معدلات هبوط قياسية لزوجي (اليورو/ فرنك) و(الدولار/ ين) مع هيمنة العزوف عن المخاطرة

انتاب الين والفرنك السويسري حالة من القوة الشديدة خلال الفترة الآسيوية اليوم، مدعومين بحالة العزوف عن المخاطرة التي هيمنت على السوق. وسجلت الأسهم الآسيوة هبوطًا على نطاق واسع عقب هبوط مؤشر داو بواقع -1% خلال فترة التداول الليلية، فيما هبط مؤشر نيكي بواقع -2.1%. واستمرت الضغوط في إثقال كاهل ثقة الأسواق على اعتبار تجدد المخاوف المتعلقة بأزمة الدين الأوربية، حيث قفز الفارق السعري بين عوائد السندات البرتغالية والألمانية إلى رقم قياسي جديد، في حين يقترب الذهب من تسجيل ارتفاع أعلى ارتفاع قياسي له. وتجددت المخاوف أيضًا بشأن الوضع اليوناني، إذ لم تكشف الدولة حتى الآن عن التفاصيل الكاملة للعمليات المالية الخاصة بالمعاملات التي تم استخدامها لإخفاء عمليات الدين لديها. وهبط زوج (اليورو/ فرنك) إلى رقم قياسي جديد، فيما سجل زوج (الدولار/ ين) أدنى هبوط له على مدار 15 عامًا.

واتسم الدولار الكندي أيضًا بحالة من الضعف الملحوظ قبل قرار الفائدة الصادر عن بنك كندا. ومن المحتمل أن يُعلن محافظ البنك كارني في اجتماع اليوم رفع معدل الفائدة بوقع 0.25 نقطة، وهو ما سيدفع بمعدل الفائدة إلى المستوى 1%، قبل إحداث وقفة في عمليات التضييق المالية. ورغم أن بيانات الناتج المحلي الكندي أحبطت الأسواق على أساس سنوي بواقع 2% خلال الربع الثاني من عام 2010، مقابل 5.8% خلال الربع الأول من نفس العام، أجاز صناع السياسة النقدية رفع معدل الفائدة إلى 1% في محاولة منهم لإرخاء بعض التدابير التحفيزية المطبقة لإنقاذ الاقتصاد من الركود.

ومن المفكرة الاقتصادية، أظهرت طلبات الميكنة اليابانية ارتفاعًا قويًا بواقع 8.8% على أساس شهري، و15.9% على أساس سنوي خلال شهر يوليو. من ناحية أخرى، هبط مسح ثقة مراقبي الاقتصاد بحدة إلى المستوى 45.1 خلال شهر أغسطس. واتسع الفائض التجاري الألماني بأكثر من توقعات السوق، ليصل إلى 12.7 مليار خلال شهر يوليو. ومن الفترة الأمريكية، سينصب اهتمام الأسواق على قرار الفائدة الكندية، وتصاريح البناء، ومؤشر PMI الصادر عن كلية أيفي لإدارة الأعمال. ومن المنتظر أيضًا في وقت لاحق من اليوم أن يصدر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تقرير البيج بوك.

على صعيد العملات، واصل الدولار الكندي أداؤه السيء مقابل نظيره الأسترالي خلال الفترة الأخيرة، وذلك على اعتبار إذا ما رفع البنك من معدلات الفائدة التابعة له اليوم، فمن المحتمل ألا يلتزم مزيدًا من عمليات التضييق النقدي. ويتعين أن يكون تراجع زوج (الأسترالي/ كندي) عن مستواه المرتفع الأسبوع الماضي عند 0.9619 قد انتهى عند 0.9457 بالأمس. ويتعين على الارتفاع الأخير من المستوى 0.8576 أن يستأنف طريقه متجهًا إلى مستوى المقاومة عند 0.9912. وعلى أي حال، سنظل على رأينا القائل بارتفاع الزوج التقاطعي طالما ظل مستوى الدعم عند 0.9208.

 

ومن على مؤشر الدولار، نرى أن ارتداده من المستوى 81.88 كان قويًا، إنه لا يزال محدودًا دون مستوى المقاومة 83.56. وسنظل مؤيدين لوجهة النظر المحايدة حتى الوقت الحالي. وطالما ظل مستوى المقاومة 81.92 سليمًا دون مقاومة، سيظل هناك تأييدًا لاستمرار الارتفاع من المستوى 80.08، كما أننا سنظل على وجهة نظرنا القائلة بالارتفاع على اعتبار أن الحركة التصحيحية الكلية من المستوى 88.07 قد انتهت فعليًا عند 80.08، ومن المتوقع أن يتم استئناف ارتفاعها عاجلاً أم آجلاً. من ناحية أخرى، يلزم علينا التنويه مجددًا إلى أن أي اختراق قوي للمستويين 81.88/92 سيشير إلى أن الارتداد من المستوى 80.08 قد انتهى، ويتعين على المؤشر التوجه لاختبار المستوى النفسي 80 مرة أخرى.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image