تراجع طلبات المصانع الألمانية على غير المتوقع وعودة موجة الإحجام عن المخاطرة من جديد

واليورو يقع تحت ضغط، ليكسر المتوسط الحسابي لـ 10 و 20 يوم.

 

الزوج ( يورو- دولار): سجلت طلبات المصانع الألمانية تراجعاً على غير المتوقع في يوليو بنحو 2.2% عقب القفزة التي شهدتها القراءة المراجعة للمؤشر لشهر يونيو والبالغة 3.6%، لينخفض المؤشر بذلك مقابل تقديرات المحللين الاقتصاديين البالغة 0.5%، في حين قفزت القراءة السنوية للمؤشر مسجلة 17.7%. وبالنظر إلى تفاصيل التقرير يتضح لنا أن الطلبات المحلية قد تقلصت بنحو 0.3%. في الوقت نفسه، انخفضت الطلبات الخارجية بقدر حاد وبنسبة بلغت 3.75. وبالنظر إلى الطلبات على التصنيع فمن المرجح أن تواجه العديد من العقبات خلال الأونة المقبلة في ظل شروع العديد من الحكومات الأوروبية في تنفيذ التدابير التقشفية من أجل مجابهة خطر ارتفاع عجز ميزانياتها.

هذا وقد صرح ناوتوني عضو لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي يوم الأمس في لقاء له على الهواء مباشرة أن البنك المركزي لن يبدأ في مناقشة خطوات الخروج من دائرة التسهيل النقدي قبيل حلول شهر ديسمبر في ظل التوقعات الاقتصادية للمنطقة والتي لا تزال تنتابها العديد من التشككات. جاء ذلك جنباً إلى جنب الشائعات التي ترددت حول أن هناك العديد من البنوك المركزية في حاجة ماسة إلى رفع رأس مالها وذلك وفقاً لاختبارات الضغط التي أجريت مؤخراً.

أما عن وقع ذلك على الزوج يورو- دولار، فمن المتوقع أن يستأنف الزوج مسيرة الانخفاض التي مُنيت بها يوم الأمس، حيث من المتوقع أن يقوم الزوج باختبار مستوى الدعم عند المتوسط الحسابي لـ 100 يوم في ظل عودة طرق موجة الإحجام عن المخاطرة أبواب أسواق العملات من جديد.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image