تقرير منتصف اليوم : اليورو و تراجع له أسباب

انزلق اليورو من جديد خلال تداولات اليوم الأربعاء في ظل استمرار تخوفات الأسواق من وضع اليونان . حيث انعكس هذا القلق على مقايضات الائتمان الافتراضي اليونانية و التي سجلت مستوى جديد من الارتفاع بنحو 488.5 . أيضاً ارتفعت عائدات سندات الخزانة الحكومية اليونانية لأجل 10 سنوات لليوم السابع على التوالي متجاوزة المستوى 8% . و عن الفارق بين سندات الخزانة اليونانية و الألمانية فقد سجل أيضاً مستوى جديد من الارتفاع بنحو 5.18% . و باستئناف الحديث عن الشأن اليوناني، فقد بدأت سلسة المحادثات اليوم الأربعاء بين كل من اليونان و صندوق النقد الدولي و البنك المركزي الأوروبي و الاتحاد الأوروبي حول تفاصيل خطة الإنقاذ. حيث من المتوقع أن تستمر المحادثات نحو إسبوعين كما سيكون هناك تركيزاً على بنود و شروط خطة الإنقاذ . مما ينبأ حثيثاً بدخول الخطة في حيز التنفيذ بناءاً على طلب اليونان . في الوقت نفسه ، صرح وزير المالية اليوناني باباكونستاتينو أن اليونان قد تكون في أمس الحاجة لبدء تفعيل خطة الإنقاذ قبيل الانتهاء من المباحثات .

و على صعيد الاسترليني ، فلا يزال يشهد استقراراً حتى وقتنا الراهن و ذلك في أعقاب موجة الشراء التي شهدها الزوج ( يورو / استرليني) . أما عن نتائج اجتماع بنك انجلترا التي صدرت اليوم و التي بلغت 9 إلى صفر لشهر إبريل فقد أجمعت على الإبقاء على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 0.50% علاوة على الإبقاء على برنامج شراء الأصول الخاص بالبنك دون تمديد ليستمر عند المستوى 200 مليار استرليني . أما عن الاجتماع المقبل للبنك والذي سينعقد قبيل الانتخابات ( فقد تم إرجائه إلى الـ 10 من مايو المقبل ، ليأتي في أعقاب الانتخابات العامة و التي ستُجرى في الـ 6 من مايو المقبل ) ، من جانبهم امتنع صانعي السياسة النقدية للبنك عن الإدلاء بأية تصريحات قد تثير الجدل . لذلك جاءت نتائج الاجتماع دون أى جديد سواء فيما يتعلق بقرار الفائدة أو حتى فيما يتعلق بتمديد برنامج شراء الأصول . ليلتزم جميع أعضاء لجنة السياسة النقدية الصمت قبيل بدء الانتخابات . و عن البيانات البريطانية التي صدرت اليوم الأربعاء فقد سجلت إعانات البطالة انخفاضاً على غير المتوقع بنحو -23.9 ألف في مارس و التي يمكن اعتبارها بادرة جيدة لسوق العمل . و مع ذلك فقد ارتفع معدل البطالة كما كان متوقعاً مسجلاً 8.0% في فبراير، إلا أن قراءة بيانات التوظيف كان لها أثرها الإيجابي على الأسواق .

و بالنظر إلى مؤشر الدولار فقد شهد تعافياً من المستوى 80.04 خلال تداولات اليوم ليرتفع إلى المستوى 81.33 خلال وقتنا الراهن و يعود الفضل في ذلك إلى التدهور الذي مُنى به اليورو . و بالتالي فمن المتوقع أن تواصل العملة الأمريكية ارتفاعها في ظل اقترابها من مستوى الدعم الثانوي 80.75. و على كل ، فإن المؤشر عليه اختراق مستوى المقاومة القوي عند النقطة 82.24 لاستئناف ارتفاعه على المدى المتوسط . أما عن سيناريو الهبوط فإن المؤشر قد ينتهج موجة عرضية و بالتالي فمن المرجح أن يشهد مزيداً من الانخفاض ليشرع في حركة تصحيحية من المستوى 74.19 و هو أدني مستوى له خلال العام 2009 .

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image