ارتفاع الدولار مع مع انصراف الأنظار صوب قمة الاتحاد الأوربي وشهادة برنانك

لا يزال الدولار مرتفعًا على نطاق واسع اليوم مخترقًا المستوى 1.33 مقابل اليورو، فيما واصل زوج (الدولار/ ين) في الضغط على مستوى المقاومة 92.14. هذا، وقد صرح "كون"- نائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي- بأنه واثق أن الاحتياطي الفيدرالي "بإمكانه وسيشرع في تضييق السياسة النقدية جيدًا قبل ظهور أي تهديد على استقرار الأسعار"، فيما توقع أيضًا "تعافيًا تدريجيًا" للاقتصاد الأمريكي عقب نمو الربع الرابع من العام "والنابع على نحو كبير من تصحيحات المخزون". ومع ذلك، أفاد "يلين"- رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، والذي من المتوقع أن يتولى مهام منصب نائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي خلفًا لـ"كون" بعد أن يتقاعد الأخير في شهر يونيو- أنه لم يأت الأوان بعد لتضييق السياسة النقدية. ورأى "يلين" أن السياسة النقدية التكيفية الحالية تعد ملائمة في الوقت الذي "يسير فيه النشاط الاقتصاد دون إمكاناته، وذلك إلى جانب أن التضخم لا يزال واهنًا". ومن المقرر أن يدلي بين برنانك- رئيس الاحتياطي الفيدرالي- بشهادته أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب اليوم حول الاستراتيجية المعدة لسحب الخطط التحفيزية، ومن شأن هذه الشهادة أن تحظى باهتمام بالغ من قبل الأسواق.

على صعيد آخر، لا يزال اليورو قابعًا مستكينًا تحت وطأة ضغط هائل نتيجة للمخاوف المتعلقة بالعافية المالية في كل من البرتغال، وإيطاليا، وأيرلندا، واليونان، وإسبانيا، وكانت الضغوط قد تعاظمت على كاهل اليورو قبل يومين من قمة الاتحاد الأوربي التي بدأت أعمالها اليوم، حيث وصلت إلى أدنى مستوى قياسي جديد لها مقابل الدولار الأسترالي. ولا يزال المستثمرون يعتريهم قلق بالغ من أي تطور في وضع موقف اليونان، بالإضافة إلى باقي الدول الأخرى، لا سيما عقب خفض التصنيف الائتماني للبرتغال الأمس. تجدر الإشارة إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا "ميركل" قد استبعدت في وقت سابق من هذا الأسبوع أن تسفر اجتماعات قمة الاتحاد الأوربي عن تقديم حزمة من التحفيزات المالية إلى اليونان، واقترحت بأن يتجه صندوق النقد الدولي إلى اتخاذ دور رئيس في خطة اإنقاذ المالية. ومن شأن أي تصريحات أخرى تصدر عن الاتحاد الأورربي اليوم أن تقدح زناد حدوث حالة من التذبذب الشديد بالنسبة لليورو.

وقد نال الدولار الأسترالي دفعة خلال افترة الآسيوية، وذلك نتيجة للتعليقات المغالى فيها، والتي جاءت على لسان "لوي"- نائب محافظ البنك الاحتياطي الأسترالي. وأفاد "لوي" أنه من المقرر أن تواصل معدلات الفائدة البنكية ارتفاعها صوب الوصول إلى مستوياتها الطبيعية إلى حد كبير، وذلك على اعتبار تنبؤه في معرض حديثه بازدهار التجارة. وتوقع أيضًا أن يحلق الدولار الأسترالي عاليًا بأكثر من متوسط العقد الماضي. وأوضح تقرير الاستقرار المالي نصف السنوي أن الأسر والشركات الأسترالية متأهبين للإنفاق لرفع معدلات الفائدة. من ناحية أخرى، لا يزال الدولار الأسترالي يتسم بالمرونة حتى الوقت الحالي مقابل الدولار الأمريكي، مع الإشارة إلى أن زوج (الأسترالي / دولار) قد كسر مستوى الدعم قريب الأجل، ومن الممكن أن يكون عرضة لمزيد من الهبوط. ولكن في النهاية، من المتوقع أن تجاوز العمليات الشرائية للحد من هبوط زوج (الأسترالي/ دولار).

وبنظرة إلى الأمام، فمن شأن أي تطور ينشأ في قمة الاتحاد الأوربي اليوم أن يحدث صخبًا وجلبة بالأسواق، كما ستنصرف أنظار السوق أيضًا نحو شهادة برنانك اليوم. ومن المنتظر أيضًا صدور مؤشرات المعروض النقدي M3 بمنطقة اليورو، ومبيعات التجزئة البريطانية، وإعانات البطالة الأمريكية.

ومن على مؤشر الدولار، نرى أنه قد صل صعوده إلى كما كان متوقعًا، ليرتفع إلى المستوى 82.06 حتى الآن اليوم. ولا يزال تحيز المدى اليومي متجهًا صوب الصعود، ومن المتوقع استمرار الارتفاع متوسط الأجل من المستوى 74.19 بارتداد نسبته 61.8% من الموجة (76.60 إلى 81.34 من 79.51) ليكون مستوى المقاومة التالي عند 82.43. وسيغير الهبوط إلى أدنى من المستوى 81.56 تحيز المدى اليومي نحو الحيادية ليحدث حركة عرضية، إلا أنه يتعين احتواء الهبوط فوق مستوى الدعم 80.55، ليستأنف الارتفاع طريقه من جديد.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image