ارتفاع لكل من الين و الدولار في ضوء ما تردد عن الصين

شهد كل من الين الياباني و الدولار الأمريكي ارتفاعاً حاداً خلال تداولات اليوم في ظل التعثر الذي انتاب الأسهم الأسيوية و التخوفات من التشديد الائتماني في الصين من أجل حماية نفسها من التضخم و فقاعة الأصول . هذا و قد تردد بأن بنك الصين سوف يطالب الكثير من البنوك المحلية برفع معدل احتياطها من النقد . أما عن البنك الصناعي و التجاري الصيني فقد أمر فروعه بوقف إصدار قروض جديدة و ذلك لما تبقى من شهر يناير في الوقت الذي أرجئت مجموعة سيتي بانك بالصين إقراضاتها الجديدة لشنغهاي . هذا و قد أعلن بنك الصين في وقت سابق للتوقعات بزيادة رأس المال و الذي يعد بمثابة تأكيد على تلك المنظومة التنظيمية من أجل الإبطاء من نمو القروض . هذا و هناك حالة من التخوف من الخطة الأمريكية للرئيس أوباما و التي قد يكون لها صدى بتجميد الإنفاق المحلي لمدة قد تصل إلى ثلاثة سنوات و ذلك من خلال ميزانية العام 2011 و التي من شأنها أن توفر ما يقرب من 250 مليار دولار بحلول عام 2020.

و عن بنك اليابان فقد أبقى على معدل الإقراض دون تغير عند المستوى 0.1% كما كان متوقعاً بقدر كبير . أما عن التقديرات الاقتصادية فلم تشهد تغيراً و الفضل يعود في ذلك إلى تدابير التحفيز التي قامت بها الاقتصاديات حول العالم . و على الرغم من ذلك إلا أن البنك المركزي لا يرى أى " زخما كافيا لدعم الاكتفاء الذاتي للانتعاش في الطلب المحلي الخاص ". إلا أن القضاء على الانكماش الاقتصادي لا يزال يشكل تحديا "حاسما" للبنك . و عن التوقعات الاقتصادية فلم تشهد تغيراً بقدر كبير عن تلك التوقعات التي جاءت في أكتوبر الماضي و من ثم فإن الانكماش قد يأتي بوتيرة أكثر اعتدالاً مما كان متوقعاً وذلك نتيجة الارتفاع الحادث في أسعار النفط الخام . وعن وزير المالية الياباني ناوتو كان فقد أكد في تصريحاته اليوم على أن بنك اليابان لديه العديد من الخيارات للسيطرة على الانكماش كما يعتقد أن البنك يضع في عين اعتباره تمديد برنامجه الخاص بالإقراض أو رفع مشترياته من السندات الحكومية .

و عن الزوج ( دولار/ين) و الزوج ( يورو/ين) و الزوج ( دولار نيوزيلاندي /ين ) فقد استأنفوا اتجاههم الهابط عقب كسرهم لمستويات الدعم . في الوقت نفسه ، واصل الدولار ارتفاعه الحاد مقابل العملات الأساسية المنافسة له باستثناء الين مما يشير إلى أن تراجع الدولار قد انتهى بالفعل . و على أساس التداول اليومي فقد ارتفع مؤشر الدولار على استحياء وحتى مستوى المقاومة 78.81 و الذي بلغه خلال الإسبوع السابق . و من ثم فإن اختراقه لذلك المستوى قد يؤكد على استئنافه الارتفاع من المستوى 74.19 ( بارتداد فيبوناتشي نسبته 61.8% لموجة من 74.19 إلى 78.60) عند المستوى القادم 79.23 .

أما عن اليورو فقد وقع تحت ضغط كبير في ظل التخوفات الكبيرة من العجز اليوناني الأمر الذي من المرجح
أن يستمر لفترة ما. حيث شهدت العملة موجة حادة من البيع خلال الإسبوع الماضي و ذلك عقب قراءة تقريرZEW الألماني و كذلك قراءة ZEW لمنطقة اليورو و التي جاءت أسوأ مما كان متوقعاً خلال الإسبوع الماضي .

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image