هبوط الين مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة

طرأ هبوط طفيف على الين الياباني خلال الفترة الآسيوية، متأثرًا بارتفاع مؤشر نيكي الياباني ليوم آخر بأكثر من 1.5%. علاوة هذا، تكالب على الين المزيد من الضغوط والتي نبعت هذه المرة من عوائد سندات الخزانة المرتفعة. هذا، وقد قفزت عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات لتصل إلى أعلى مستوى لها على مدار 4 شهور خلال التداولات الليلية، لتغلق على 3.682%، وارتفع زوج (الدولار/ ين) فوق المستوى 91. من ناحية أخرى، ظل الدولار ثابتًا في ظل هبوط الذهب مرة أخرى، حيث تتنبأ السوق بأن يصل إلى المستوى 1190. وعلى صعيد الأسواق المالية، فقد غلب الهدوء حتى الآن على تعاملاتها، وذلك مع انصراف المستثمرين لتمضية عطلة الكريسماس الممتدة لأسبوع كامل.

وبالنظر إلى الدولار الأسترالي، فقد هبط على نحو طفيف مقابل الدولار الأمريكي، وذلك بعد هبوط المؤشرات الرائدة خلال شهر أكتوبر للمرة الأولى منذ 5 شهور بواقع -0.3%. ولا يزال زوج (الأسترالي/ ين) ثابتًا في نطاق ضيق للتداول على الرغم من مرور يوم آخر من الارتداد على أسواق الأسهم الآسيوية. ومع وضوح اتجاهات زوجي (الدولار/ ين)، (والأسترالي/ ين)، بات واضحًا أن أزواج الين التقاطعية تفتقر لوضوح معالم اتجاه تعاملاتها. وسنظل مؤيدين لحدوث المزيد من الهبوط طالما ظل مستوى المقاومة 81.93، إلا أن اختراقه سيوضح بشدة أن الارتفاع من المستوى 76,54 يستأنف نفسه من جديد لاختبار المستوى 85.30 مرة أخرى.

 

ومن على المفكرة الاقتصادية، هبط مؤشر Gfk لمناخ الأعمال الألماني بواقع 3.3 مقابل القراءة السابقة البالغة 3.6. فيما طرأ ارتفاع طفيف على القراءات النهاية للناتج المحلي الإجمالي البريطاني، حيث جاء بواقع -0.2% خلال الربع الثالث من العام مقابل القراءة السابقة البالغة -0.3%، فيما كانت توقعات السوق تتنبأ بارتفاع يصل إلى -0.1%. وهبط ميزان التجارة السويسري بواقع 2.14 مليار فرنك مقابل القراءة السابقة المراجعة والبالغة 2.44 مليار فرنك. ومع بداية الفترة الأمريكية، تتوجه أنظار السوق على القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي خلال الربع الثالث من العام. ومع ذلك، تعتبر قراءة مبيعات المنازل الكائنة خلال شهر نوفمبر الحدث ذات الاهتمام الأكبر بالنسبة للأسواق اليوم.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image