في دائرة الضوء : اليابان على ثقة تامة في سياسة قوة الدولار

 

 

شهد الدولار عمليات بيع حادة بالأمس بعد أن تجاوزت أسعار النفط الخام مستوى 73 دولار للبرميل، ولكنه تعافى من جديد بعد أن هبطت أسعار النفط إلى 72 دولار. بوجه عام، لا يزال الدولار مستقراً فوق مستوياته المنخفضة التي سجلها مؤخراً مقابل العملات الرئيسية، حيث استقر مؤشر الدولار فوق مستوى 79.03 الذي يمثل مستوى دعم ضعيف. هذا وبدت حركة السعر لكل من (اليورو/دولار) و (الدولار/فرنك) و (الدولار/كندي) وكأنها حركة تصحيحية، على الرغم من أن ارتداد اليورو والفرنك السويسري فاق التوقعات. على الرغم من ذلك، فإن التطورات التي يشهدها (الإسترليني/دولار) (الأسترالي/دولار) دعمت فرص الصعود. ونحن نفضل الرؤية التي ترجح صعود الدولار، إلا أننا سوف ننتظر لحين ظهور القوة الدافعة التي تمكن الدولار من اختراق بعض مستويات المقاومة الضعيفة مقابل العملات الرئيسية.

وفي الوقت الذي كثر فيه الحديث حول تنوع الإحتياطي النقدي مؤخراً، أعرب وزير المالية الياباني "يوسانو" عن ثقته في مستقبل سندات الخزانة الأمريكية، وقال أن اليابان تثق تماماً في سياسة قوة الدولار. هذا وارتفعت بالأمس عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات بنسبة 4.014% ولكنها تراجعت بحدة لتصل إلى المنطلة السلبية دون مستوى إغلاقها الأسبوع الماضي.

وفيما يتعلق بنتائج الاجتماع الشهري لبنك أنجلترا، قال بعض المحللون بالبنك أن هناك علامات واضحة على نجاح برنامج شراء الأصول، والتي تتضح في الأثار الإيجابية التي ترتبت على الأوضاع المالية. على الرغم من ذلك، تظل التطلعات المستقبلية للاقتصاد البريطاني والاقتصاد الكلي مضطربة، في ظل وجود مخاطر على الجانبين الصاعد والهابط. هذا ويعتمد تحديد توقيت التخلص من سياسة خفض الفائدة والتسهيلات النقدية على توقعات التضخم على المدى المتوسط. ومن أجل تحقيق ذلك، قد يلجأ البنك إلى الاستمرار في طريق خفض الفائدة وشراء السندات أو عن طريق خفض الإحتياطي النقدي لديه عن طريق إصدار سندات قصيرة الأجل.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفعت مبيعات التجزئة النيوزيلندية في أبريل بنسبة 0.5% لتفوق التوقعات بارتفاعها بنسبة 0.2%. على الرغم من ذلك انخفضت مبيعات التجزئة بقيمتها الأساسية (أي باستثناء مبيعات السيارات) بنسبة 0.1%. كما تمت مراجعة الإنتاج الصناعي الياباني ليرتفع إلى 5.9% في أبريل، بينما انخفض بنسبة 30.7% على أساس سنوي. في الوقت ذاته، تحسنت ثقة الأسر اليابانية من 34 إلى 35.7 في مايو. هذا وارتفع مؤشر أسعار الجملة الألماني بنسبة 0.1%، إلا أنه تراجع بنسبة 8.9% على أساس سنوي في مايو. وانخفض الإنتاج الصناعي بمنطقة اليورو بنسبة 1.9% في أبريل مقابل التوقعات بانخفاضه بنسبة 0.4%. على صعيد أخر، تنتظر الأسواق نتائج بيانات أسعار الواردات وثقة المستهلكين وتوقعات التضخم الأمريكية المقرر صدورها اليوم.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image