ارتداد الدولار مع اندلاع شهية المخاطرة بالأسواق الأسيوية، هل يتوقف عن الانخفاض؟

ارتد الدولار وكذلك الين بشدة خلال التعاملات الليلية على خلفية الارتداد الحاد لأسواق الأسهم. وتراجعت العملتين في أعقاب تصريح المتحدث الرسمي الصيني باحتمال ارتفاع الانتاج الصناعي بنسبة 16% في الربع الرابع، مما حفز من بعض عمليات الشراء القائمة على شهية المخاطرة بالأسواق الأسيوية. ولكن لاتزال أسواق الأسهم الأسيوية هادئة وحتى الآن يعد ارتداد الدولار والين طفيفاً. هذا، ويشير هبوط مؤشر S&P500 بنحو -1.17% إلى تكون قمة قصيرة الأجل، ومن المتوقع أن يحدث تراجع إلى المتوسط الحسابي لـ 55 يوم عند 1041 على المدى القصير. علاوة على ذلك، من المحتمل أن يؤدي تراجع النفط الخام والذهب إلى تقديم الدعم للدولار على المدى القريب.

ومن الناحية الفنية، يشير كسر مستوى المقاومة عند 75.76 في مؤشر الدولار إلى تكون قاع آخر على الأقل عند 74.94 مع حالة تقارب إيجابي في مؤشر الماكد لأربع ساعات ومؤشر القوة النسبية. ويتماشى ذلك مع كسر مستوى 1.4884 و 1.0124 في أزواج (اليورو/ دولار) و (الدولار/ فرنك سويسري) على التوالي. وتتركز الأضواء الآن على المقاومة عند 77.47 وإذا تم كسر تلك المقاومة فسيشير ذلك إلى اكتمال الموجة الخماسية من 89.62، مع حالة تقارب إيجابي بمؤشر الماكد اليومي. وفي تلك الحالة، سنشهد ارتداداً قوياً حتى مستوى 80.54 والذي يعد نسبة تصحيحية بواقع 38.2% لموجة من 89.62 إلى 74.94 . ومع ذلك، لايمكن استبعاد هبوط آخر قبل أن تحدث تلك الحالة، ولكن حتى مع سيناريو الهبوط فمن المتوقع أن تتقلص القوة الدافعة وأن نشهد دعم قوي من 74.31 ومن ثم الانعكاس.

 

وبالنظر إلى المفكرة الاقتصادية، هبط مؤشر USB السويسري بنحو طفيف ليصل إلى 0.632 في سبتمبر. كما هبط المعروض النقدي بمنطقة اليورو ليصل إلى 1.8% من القراءة المراجعة عند 2.6%، ليعد أسوأ من توقعات الأسواق عند 2.1%. ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن يرتفع مؤشر CBI للمبيعات المحققة من 3 إلى 6 في أكتوبر ، وأن ينخفض مؤشر أسعار المنازل الصادر عن مؤسسة S&P بنسبة -11.8% في أغسطس، ليتحسن من -13.3% العام السابق. أما عن مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن كونفرنس بورد فمن المرجح أن يرتفع ارتفاعاً طفيفاً من 53.1 إلى 54.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image