ضغوط جديدة على كاهل الدولار بعد التعافي لفترة وجيزة

ما لبث أن مضى وقت قصير على تعافي الدولار أمام اليورو والفرنك السويسري، حتى تعرض لضغوط جديدة أودت به إلى الانخفاض مع بداية الجلسة الأمريكية، ليرتفع الذهب من جديد فوق المستوى 1000، بعد أن كان قد انخفض إلى مستوى 994.4 مع بداية اليوم. وانخفضت عملات السلع بشكل كبير اليوم على خلفية ضعف أسواق المال العالمية. كما ضعفت ثقة المستثمر إلى حد ما إثر تكهنات تعاظم النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة. وتعرض الدولار الكندي لضغوط هو الآخر، أدت إلى هبوطه إلى مستوى 68.02. وظل الدولار النيوزيلندي منخفضًا بعد إصدار بيانات مبيعات التجزئة المحبطة خلال الليل. من ناحية أخرى، ارتفعت أزواج الين التقاطعية بقوة مع بداية الجلسة الأمريكية، عقب الارتفاع الحادث في عائدات الخزانة الأمريكية، والتي شهدت عائدًا يناهز مستوى 3.4 بالنسبة للسندات ذات العشر سنوات.

على صعيد آخر، انخفض الجنيه الإسترليني أيضًا بحدة أمام الدولار واليورو. وأفادت موديز انفيستورز سيرفس (مؤسسة موديز لخدمات المستثمرين) أن البنوك البريطانية تخطت منتصف طريق الإعلان عن خسائر بقيمة 240 مليار إسترليني على القروض والأسهم المالية. وتتوقع موديز أيضًا ضعفًا مستمرًا في بيئة الاقتصاد الكلي، قد تفضي  إلى عمليات تخلف كبيرة في سداد القروض "وسينجم عنها ضغطًا على الربح ورأس المال". وأفادت إيرنست آند يونجز ايتم كلاب أن سوق الإسكان البريطاني سيستأنف ركوده خلال العام المقبل، وذلك في ظل استمرار ضغوط إقراض الرهن العقاري.

أما عن المفكرة الاقتصادية فقد تضمنت انخفاض معدل استغلال القدرات الكندي على نحو أقل من توقعات السوق بواقع 67.4% خلال الربع الثاني من العام. كما انخفض الإنتاج الصناعي بمنطقة اليورو بواقع 0.3% على أساس شهري خلال شهر يوليو، ليسير عل خطى توقعات السوق. وانخفض معدل التغي في الوظائف خلال الربع الثاني من العام بواقع 0.5% على أساس ربع سنوي. وارتفع مؤشر أسعار المنتجين السويسري بنحو 0.1% على أساس شهري خلال شهر أغسطس، ليسير هو الآخر على هدى توقعات السوق. وعلى نحو غير متوقع، انخفضت مبيعات التجزئة النيوزيلندية بواقع 0.5% على أساس شهري خلال شهر يوليو، فيما روجعت بيانات الشهر الماضي أيضًا لتنخفض بواقع 0.1%. وعلى الجانب الآخر من العالم، ارتفع الإنتاج الصناعي الياباني أكثر من التوقعات بواقع 1.2% على أساس شهري خلال شهر يوليو، وارتفعت المراجعة عن نسبة 1.9%.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image