الدولار يتراجع و قفزة لليورو و الاسترليني ( تقرير الفترة الأمريكية )

نقاط الحوار

• الين الياباني: كسر مستوى 91.00
• الجنيه الإسترليني: ارتفاع أسعار المنتجين للشهر السادس على التوالي.
• اليورو: ارتداد مؤشر أسعار الجملة الألماني في أغسطس.
• الدولار الأمريكي: ترقب قراءة ثقة المستهلك لجامعة ميشيغان.

ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي لليوم السادس على التوالي ليصل إلى أعلى المستويات خلال العام عند 1.4630 خلال التعاملات الليلية. ومع ذلك، من المحتمل أن يستمر نطاق التداول المحدود للزوج حتى نهاية الأسبوع حيث يستمر الزوج في حالة التشبع الشرائي. وفي الوقت ذاته، أظهرت المفكرة الاقتصادية، ارتفاع أسعار مبيعات الجملة الألمانية بنحو 0.7% في أغسطس، في حين هبط المعدل السنوي بوتيرة بطيئة من الشهر الماضي. ومن المحتمل أن تعمل الجهود غير العادية التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي لتقليل مخاطر النمو و التضخم حيث يتوقع صناع القرار بأن يتحسن النشاط الاقتصادي خلال العام المقبل.

وفي الوقت ذاته، اتسمت نبرة حديث " بيني سماجي " عضو البنك المركزي الأوروبي بالمغالاه، حيث صرح بأنه يجب على البنك أن يرفع سعر الفائدة قبل أن تبدأ معدلات التضخم بالفعل في الارتفاع، حيث يعد استقرار الأسعار من ضمن الأهداف الرئيسية للبنك. ويرى سماجي أن السياسة الحالية للبنك هى سياسة مؤقتة، ومن المتوقع أن يقوم البنك برفع تكاليف الاقتراض مع تقلص فجوة الناتج، و أن الوقت الحالي ليس بالملائم لتنفيذ سياسة الخروج من دائرة التسهيلات. كما أضاف بأن استراتيجية الخروج سيكون لها آثر كبير على منحنى العائد بمجرد تنفيذها، ويرى أن التدابير غير التقليلدية قد حققت المستهدف منها. وفي الوقت ذاته، صرح " جوس بارامو " قائلاً " ستتوقف استراتيجة الخروج من دائرة التسهيلات على تطلعات التضخم و الاستقرار المالي، ومن المتوقع أن نشهد انتعاشاً طفيفاً بمرور الوقت حيث من المرجح أن ينتعش النشاط الاقتصادي في بعض الدول حتى النصف الأول من عام 2010. وطالما يقتنع البنك المركزي بتحسن التطلعات الاقتصادية و انتعاش منطقة اليورو خلال العام المقبل، فمن المحتمل أن تستمر التكهنات بارتفاع أسعار الفائدة على المدى الطويل في دفع اليورو إلى أعلى حيث يتوقع المستثمرون أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتقييد السياسة النقدية خلال الـ 12 أشهر المقبلة.

استمر الجنيه الإسترليني في التراجع عن عمليات البيع التي شهدها الشهر الماضي، وارتفع مقابل الدولار الأمريكي لليوم الرابع على التوالي إلى أعلى المستويات خلال الأسبوع عند 1.6744، ومن المحتمل أن يرتفع زوج (الإسترليني / دولار) مع اقتراب الفترة الأمريكية بسبب تحسن تطلعات الفائدة حيث يتوقع المستثمرون أن يقوم بنك إنجلترا برفع سعر الفائدة العام المقبل. وارتفعت أسعار المنتجين بالممكلة المتحدة بنحو 0.2% في أغسطس، مع هبوط المعدل السنوي بنحو 0.4% من العام الماضي وسط التوقعات بانخفاض قدره 0.5%، وارتفع مدخلات أسعار المنتجين بنسبة 2.2% من يوليو لتفوق التوقعات بارتفاع قدره 1%. وفي الوقت ذاته، ارتفعت الأسعار بقيمتها الأساسية بنحو 0.2% خلال الشهر، متوافقة مع توقعات الأسواق، في حين صعد المعدل السنوي بواقع 0.7% من العام الماضي في أعقاب ارتفاعه بنحو 0.1% خلال الشهر الماضي. ومع مساعدة تلك التدابير غير التقليدية في تقليص مخاطر النمو والتضخم، واعتقاد البنك المركزي بتحسن التطلعات الاقتصادية، فمن المحتمل أن يستمر الجنيه الإسترليني في الارتفاع على المدى القريب بسبب تحسن منظور النمو.

و على صعيد الدولار الأمريكي فقد جاءت حركة السعر لينتابها المزيد من الاضطراب خلال فترة التداول ، حيث تعثر الدولار مقابل الين الياباني لليوم الرابع على التوالي ليتم تداوله دون المستوى 91.00 و بالتالي فإن العملة الموحدة قد تواجه اضطرابا حاداً خلال جلسة التداول الأمريكية في ظل البيانات الاقتصادية التي قد تشهد ارتداد في ثقة المستهلك . هذا و من المتوقع أيضاً أن يشهد تقرير الثقة لمؤشر ميتشغان تحسناً للمرة الأولى في ثلاثة أشهر ، تزمناً توقعات الاقتصاديين بارتفاع المؤشر بواقع 67.5 في سبتمبر مقابل قراءة الشهر السابق و التي سجلت 65.7 . و بالتالي فمن المرجح أن تأتي البيانات محفزة لتوقعات إنفاق القطاع الخاص في ظل تحسن ثقة الأسر المعيشية ، وفي الوقت ذاته، من المتوقع أن تتراجع مخزونات الجملة للشهر الحادي عشر على التوالي في يوليو

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image