الدولار الأمريكي يتداعى مع ارتفاع الذهب إلى حاجز الـ1000

تداعى الدولار اليوم بشدة في أعقاب الارتفاع الاستثنائي للمعادن النفيسة، إذ كسرت العقود الآجلة للذهب الحاجز النفسي عند المستوى 1007.1 خلال التداولات الآسيوية ليلة الأمس، ليرتفع إلى المستوى 1006.4. في غضون ذلك، قفزت العقود الآجلة للفضة أيضًا بأكثر من 3% لترتفع إلى المستوى 16.85. واستمر مسلسل هبوط الدولار الأمريكي، لينخفض من جديد مقابل نظيريه الأسترالي والنيوزيلندي، ومن المتوقع أن يخرج عن مساره مقابل اليورو، والفرنك السويسري. وبصورة عامة، ارتفعت أسواق الأسهم الآسيوية بعد أن سجل مؤشر نيكاي ارتفاعًا ليوم آخر بنحو 0,7%. من ناحية أخرى، لا يزال الين الياباني يشهد استقراراً  كنتيجة للتراجع الذي شهده الزوج (ادولار/ ين). وعلى صعيد النفط، تعافت أسعار النفط الخام قليلاً، إلا أنها لا تزال دون مستوى 70 دولارًا للبرميل. وكما أشرنا آنفًا، فإن هناك ثمة احتمالية في أن يستعيد الذهب اتجاه الصعود على المدى الطويل. وسيستمر في ممارسة قدر كبير من الضغط على الدولار الأمريكي. ولكن من المحتمل أن تكون عمليات البيع محدودة إلى حد ما، ما لم ينهض النفط الخام بقوة من اتجاه خط الدعم متوسط المدى، وأن يعود مجددًا ليتخطى حاجز الـ70 دولارً للبرميل


و على صعيد البيانات الاقتصادية لهذا اليوم نجد أن فائض الحساب الجاري الياباني قد تقلص بواقع 1.16 تريليون ين في يوليو . أما عن مؤشر ثقة مراقبي الاقتصاد فقد تراجع بواقع 41.7 في أغسطس مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 42.4 . و عن مؤشر NAB الاسترالي لثقة الأعمال فقد شهد تحسناً بواقع 18 في أغسطس مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 10 . هذا و قد ارتفع معدل البطالة السويسري على عكس التوقعات مسجلاً 4.0% في أغسطس . في حين ارتفع الفائض التجاري الألماني ليسجل 13.8 مليار يورو في يوليو . أما عن بيانات المملكة المتحدة فمن المتوقع أن يسجل مؤشر الإنتاج الصناعي و الإنتاج التصنيعي تحسناً بواقع 0.2% و 0.3% على أساس شهري في يوليو على التوالي . بينما من المتوقع أن يشهد الإنتاج الصناعي الألماني ارتفاعاً بواقع 1.6% على أساس شهري في يوليو ، كما من المتوقع أن يشهد مؤشر تصاريح البناء الكندي ارتفاعاً في يوليو بنحو 0.5% .

و بالنظر إلى مؤشر الدولار فإنه كسره لمستوى الدعم عند النقطة 77.76 يشير إلى أنه في طريقه لاستئناف تراجعه من المستوى 79.51 . و مع ذلك فإن المؤشر لا يزال يشهد تداول جيد على المدى المتوسط عند القناة الهابطة ، مما يشير إلى أن تراجع المؤشر من أعلى مستوى له في مارس عند النقطة 89.62 لا يزال يمضي قدماً ، كما أنه من المرجح أن يواصل تراجعه دون المستوى 77.43 . و على المدى القصير لا تزال توقعات هبوط المؤشر قائمة طالما أن المؤشر لم يخترق بعد اختراق المؤشر مستوى المقاومة 78.93 . و على الرغم من ذلك فنحن نتوقع أن يشهد المؤشر الدولار المزيد من الخسائر نتيجة فقده للقوة الدافعة في ظل اقتراب المؤشر من مستوى الدعم الأساسي 75.89 ليعاود عكس اتجاهه من جديد.

 

 

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image