منتصف اليوم: صعود الدولار والين على أكتاف الأسهم والسلع وعائد السندات

ارتفع الدولار بشكل طفيف خلال الفترة الأمريكية في أعقاب ضعف أسعار السلع، حيث انخفض سعر النفط الخام دون مستوى الـ 70، في حين انخفض الذهب دون الـ 950. ويتسم الدولار الكندي بالضعف في أعقاب ظهور بيانات الناتج المحلي الإجمالي الكندي بأسوأ من المتوقع، حيث ارتفع بنحو 0.1% في يونيو، في حين وصل المعدل السنوي للربع الثاني إلى -3.4%، لينخفض عن التوقعات بـ -0.3%. هذا وقد افتتحت أسواق الأسهم الأمريكية على انخفاض دون مستوى 9500. ومع ذلك، لايزال عائد سندات الخزانة مرتفع عن المستويات المنخفضة المحققة الأسبوع الماضي، ولاتزال الأزواج التقاطعية للين منخفضة في أعقاب عمليات البيع الكبيرة التي شهدتها مسبقا.

وكما أشرنا مسبقا، من المحتمل أن تشهد الأسواق خلال الفترة الأمريكية تحركات عنيفة. أولا، يقترب مؤشر الداو الآن من مستوى الدعم قصير الأجل عند 9459، وإذا استقر المؤشر دون هذا المستوى ، فسيتأكد تكون على الأقل قمة على المدى القصير. ثانيا، لانزال نرى أن عائد السندات لأجل 10 سنوات عرضة للهبوط دون مستوى 3.4%. ثالثا، إن نقص القوة الدافعة لارتداد مؤشر CRB ، والانخفاض الذي شهده اليوم يعملان معا على لفت الانتباه إلى مستوى الدعم 252.6. وبالتالي الأسواق اليوم عرضة إلى مزيد من هبوط الأسهم و العائد و السلع، وإذا حدث ذلك فمن المحتمل أن ينتعش الدولار والين إلى أبعد من ذلك.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفع مؤشر PMIشيكاغو بأكثر من المتوقع ليصل إلى 50 في أغسطس. كما انخفض مؤشر أسعار المستهلكين بمنطقة اليورو بأقل من المتوقع بنحو -0.2% في أغسطس. كما ظهرت خلال اليوم سلسلة من البيانات الاقتصادية في اليابان والتي أظهرت تحسن قراءة مؤشر PMI التصنيعي من 50.4 إلى 53.6 في أغسطس. علاوة على ذلك، ارتفع الانتاج الصناعي بأكثر من المتوقع بنحو 1.9% في يوليو مع تحسن القراءة السنوية لتصل إلى -22.9%. كما هبطت مبيعات التجزئة بأقل من المتوقع بنحو -2.5% في يوليو، رغم تحسن بدايات الإسكان لتصل إلى -32.1% في يوليو.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image