اليورو و الاسترليني بين شقي الرحي ( تقرير الفترة الأمريكية )


نقاط الحوار :

• الين الياباني : الحزب المعارض يكتسح الانتخابات اليابانية .
• الاسترليني : و تراجع لليوم الثاني على التوالي .
• اليورو : التقديرات الأولية لأسعار المستهلكين دون التوقعات في أغسطس .
• الدولار الأمريكي : مؤشر شيكاغو PMI على وشك الإصدار .

شهد اليورو تراجعاً لليوم الثاني على التوالي إلا أنه لا يزال يجد دعم عند مستوى المتوسط الحسابي لـ 20 يوم، حيث من المتوقع أن يواصل الزوج ( يورو /دولار) اتجاهه العرضي خلال الشهر الحالي في ظل تأثر المستثمرين بالتوقعات المستقبلية للسياسة النقدية .في الوقت نفسه كشفت البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو عن تراجع التقديرات الأولية لمؤشر أسعار المستهلكين في أغسطس لتأتي دون التوقعات و ذلك في أعقاب التراجع الذي شهدته القراءة السابقة . فالبيانات جاءت لتدعم توقعات الارتفاع للعملة الموحدة في ظل البنك المركزي الأوروبي و الذي يواصل تبني سياسة استقرار الأسعار .هذا ومن المتوقع أن يشهد الزوج ( يورو /دولار) ارتفاعاً مقابل أدنى مستوى له في مارس في ظل توقعات المستثمرين أن يقوم البنك المركزي بتبني تطبيق سياسة متشددة خلال الـ 12 شهراً القادمة .

هذا و قد كشف التقرير الصادر اليوم عن مكتب الإحصاءات الأوروبية عن تراجع أسعار المستهلكين على أساس سنوي بواقع 0.2% في أغسطس مقابل التوقعات التي سجلت 0.3% ، هذا و قد شجعت البيانات من تحسن توقعات التضخم مضي المنطقة قدماً نحو الخروج من أسوأ ركود لها منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية . ففي ظل استمرار توقعات التضخم بمعدلاتها الحالية فمن المتوقع و بشكل كبير أن يقوم البنك المركزي بالإبقاء على معدل الفائدة عند المستوى 1.00% و من المرجح أيضاً أن يواصل البنك برنامج شراء السندات و الذي يقدر بنحو 60 مليار يورو في ظل التوقعات الاقتصادية التي لا تزال غير مؤكدة حتى وقتنا هذا . هذا و قد كشف مسح أجرته وكالة بلومبرغ الإخبارية أن 58 من الاقتصاديين يتوقعون أن يبقي البنك المركزي الأوروبي على تكاليف الإقراض عند أدنى مستوى لها في الثالث من سبتمبر المقبل أما عن التعقيب و الذي سيأتي في أعقاب قرار الفائدة فمن المرجح أن يزيد من الاضطرابات في سوق العملات في ظل المستثمرين الذين يتوقعون أن يقوم البنك المركزي برفع معدل الفائدة لأكثر من 50 نقطة خلال العام المقبل.

على الرغم من عطلة البنوك بالممكلة المتحدة، إلا أن الإسترليني لايزال يتعرض لضغوط، وانخفض لليوم الثاني على التوالي ليصل إلى 1.6184 خلال فترة التداول الأسيوية. ومع انخفاض شهية المخاطرة بالأسواق، فمن المحتمل أن يتراجع زوج (الإسترليني/ دولار) عن التقدم الذي أحرزه خلال الشهر الماضي لينخفض نحو قاع الأسبوع الماضي عند 1.6155 ليختبر مستوى الدعم قصير الأجل. ومع ذلك، إذا انخفض الزوج دون هذا المستوى فمن المحتمل أن يختبر المتوسط الحسابي لـ 100 يوم عند 1.6000، ومن ثم هناك احتمال بأن ينخفض في سبتمبر حيث خفض المستثمرون من توقعاتهم لارتفاع معدل الفائدة بالممكلة المتحدة.

وعلى صعيد آخر، ارتفع الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية خلال التعاملات الليلية، حيث تراجع المستثمرون عن طلب الأصول ذات العائد المرتفع، ومن المحتمل أن يرتفع الدولار خلال الساعات القادمة من التداول، حيث تنذر العقود الأجلة للأسهم بافتتاح جلسة التداول الأمريكية على انخفاض. وفي الوقت ذاته، من المتوقع أن تدعم المفكرة الاقتصادية اليوم تحسن تطلعات قطاع التصنيع حيث يتوقع الاقتصاديون أن يرتفع مؤشر PMI شيكاغو للشهر الثالث على التوالي في أغسطس، في حين يُحتمل أن ينكمش مؤشر النشاط التصنيعي بدالاس بوتيرة أقل خلال نفس الفترة. علاوة على ذلك، هناك توقعات تشير إلى احتمال ارتفاع مؤشر إدارة المشتريات بمدينة ميلووكي ليصل إلى 49.0 من 45.0 في يوليو، ويُحتمل أن تشجع تلك البيانات على تحسن تطلعات النمو المستقبلي حيث توقع صناع القرار أن يتحسن النشاط الاقتصادي خلال النصف الثاني من العام.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image