الأسواق و حالة من الترقب و الاسترليني يتربع على عرش الخاسرين

حركة السعر :

• الزوج ( دولار /ين) : و تداول هادئ في نطاق المستويين 94.00 و 94.25 .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : يستقر عند المستوى 8350 في ظل شهية المخاطرة التي لا تزال على الجانب الإيجابي .
• الزوج ( استرليني /دولار) : لا يزال تحت ضغط في ظل اقترابه من المستوى 1.6300 .
• الزوج ( يورو /دولار) : يرتفع إلى المستوى 1.4350 لكنه لا يستطيع اختبار مستوى أعلى في أعقاب صدور مؤشر IFO لمناخ الأعمال .

شهدت سوق العملات اليوم تداولا هادئاً على الرغم من القراءة الإيجابية التي شهدها مؤشرIFO الألماني لمناخ الأعمال إلا أنه من المرجح أن تلك القراءة لم تكن قوية بالقدر الكافي حيث ارتفع الزوج ( يورو /دولار) ليصل إلى المستوى 1.4350 في بدء جلسة التداول الأوروبية . إلا أن الزوج لم يستطع أن يستأنف وتيرة ارتفاعه تزامناً مع تعقيبات بعض اقتصاديين معهد IFO الحذرة و التي حالت دون المزيد من التقدم للزوج .

هذا و قد ارتفع المؤشر بنحو 90.5 مقابل التوقعات التي سجلت 89.1 ليسجل المؤشر بذلك أعلى مستوى له منذ أكتوبر للعام 2008 . و قد أشار التقرير إلى أن الأوضاع الاقتصادية للبلاد قد تحسنت بشكل ملحوظ منذ بدء العام الحالي . و على الرغم من ذلك إلا أن المحللين الاقتصاديين بالمعهد التزموا الحذر حول تقديراتهم لمستقبل النمو حيث يتوقع كالوس أبريغر ارتفاعاً في معدل البطالة خلال النصف الثاني من العام 2009 و حتى بداية العام 2010 مما قد يعرقل أى مساعي نحو الانتعاش الاقتصادي .

و كما نوهنا في وقت سابق :" أنه تزامناً مع الأسواق التي شهدت بالفعل عدد لا بأس به من البيانات الاقتصادية الإيجابية ، لكن على الرغم من التحسن الذي شهده تقرير مؤشر IFO إلا أن القراءة لم تكن على قدر كاف من القوة لتحفيز الزوج ( يورو /دولار) إلى تسجيل ارتفاع جديد له خلال هذا العام . و على الرغم من أن بيانات مؤشر IFO لمناخ الأعمال جاءت لتشير إلى أن اقتصاد منطقة اليورو قد يشهد توسعاً بوتيرة أسرع منها في المملكة المتحدة إلا أن تدفقات التداول على الزوج ( يورو /استرليني ) قد توالت بشكل كبير ليرتفع إلى المستوى 8785 في بدء جلسة التداول الأوروبية . حيث من المتوقع أن يستأنف الزوج ارتفاعه ليصل إلى المستوى 8800 بل و هناك احتمالاً أن يستهدف المستوى 9000 تزامناً مع الاسترليني الذي يواصل أدائه السيء .

و على صعيد جلسة التداول الأمريكية لهذا اليوم ، فإن هناك من الترقب لتقرير طلبات السلع المعمرة و بيانات مبيعات المنازل الجديدة . و بالعودة إلى قراءة مؤشر ثقة المستهلك الصاردة يوم أمس و التي جاءت أفضل من التوقعات نجد أنها جاءت لتدعم الانتعاش بشكل كبير لكن كما نوهنا في وقت سابق أن شهية المخاطرة لا تزال مفتقرة بشكل كبير إلى قوتها الدافعة و بالتالي فإن هناك حاجة إلى المزيد و المزيد من البيانات الإيجابية غير المتوقعة من أجل خلق تحرك هامشي على الجانب الصاعد لعملات المخاطرة . و من ثم فإن كل من اليورو و الاسترليني سيكونا أكثر عرضة لأى موجة بيع حادة قد تشهدها الأسهم . و تزامناً التهديدات التي تحاصر الزوج ( استرليني /دولار) بأن يفقد مستوى دعمه الحالي عن المستوى 1.6250 فإن ذلك قد يفتح الطريق أمامه لحركة تصحيحية مطولة ليتراجع دون المستوى 1.6000.

أما عن الفصل الثاني من سيناريو الانتعاش فسوف يعتمد على المستهلك بشكل رئيسي حيث صدور بيانات مبيعات التجزئة الألمانية و مؤشر الدخل الشخصي الأمريكي و بيانات الإنفاق و التي من المزمع صدورها يوم الجمعة القادم حيث سيكون لها أهمية أكثر من نتائج مؤشرIFO التي صدرت اليوم .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image