الأسواق في انتظار مبيعات التجزئة الأمريكية

 واصل الدولار تراجعه في أعقاب التذبذب الذي انتاب الأسواق في أعقاب إعلان بيان لجنة الاحتياطي الفيدرالي  ولكن لايزال الانخفاض حتى الآن يتسم بالضعف.  هذا وقد ارتفعت أسواق الأسهم الأسيوية في أعقاب الإغلاق القوي بالبورصة الأمريكية مما أدى إلى ارتفاع الأزواج التقاطعية للين.

هذا وقد أحدث الفيدرالي تغيرات طفيفة للغاية في تطلعات النمو وكذلك برنامج شراء الأصول. وتعد السياسة الأساسية للبنك هى بقاء معدلات الفائدة في نطاق 0-0.25% لفترة من الزمن. وفي الوقت ذاته، مد الفيدرالي فترة برنامج شراء الأصول المقدر بـ 300 مليار دولار إلى أكتوبر بدلا من سبتمبر.

وعلى صعيد آخر، ارتفع اليورو بشكل طفيف في بداية الفترة الأوروبية نتيجة ارتفاع بيانات الناتج المحلي الإجمالي الألماني بالربع الثاني على نحو مفاجيء بنحو 0.3%. في مقابل توقعات الأسواق بانكماش قدره 0.2%. علاوة على ذلك، ظهرت قراءات الناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو، حيث انكمش الناتج بنحو 0.1% فقط في الربع الثاني مقارنة بالربع الأول، ليعد أفضل من توقعات الاقتصاديين بانخفاض قدره -0.5% من خلال زيادة الانفاق الحكومي.

وفي الفترة الأمريكية، من المحتمل أن ترتفع مبيعات التجزئة الأمريكية بنحو 0.5% في يوليو، في أعقاب ارتفاع الشهر الماضي بنحو 0.6%. حيث يرجع السبب وراء احتمال ارتفاع المبيعات إلى مبيعات السيارت التي ارتفعت بسبب برنامج تخريد السيارات، رغم انخفاض مبيعات محطات الوقود بسبب ارتفاع أسعار الوقود، وهو الأمر الذي أدى بدوره إلى تقليص القراءة الإجمالية للنمو. علاوة على ذلك، من المتوقع أن تنخفض أسعار الواردات بنحو -0.5% في يوليو. كما يُحتمل أن تهبط مخزونات الأعمال بنحو 0.9% في يونيو. كذلك من المرجح أن تنخفض إعانات البطالة الأسبوعية لتصل إلى 549 ألف.

ومن الناحية الفنية، يبدو أنه لا يزال يشهد مؤشر الدولار تراجعا من 79.39. كذلك من المتوقع أن ينحصر الاتجاه الهابط للمؤشر فوق مستوى الدعم عند 77.81 ومن ثم استئناف الارتفاع. ونرجح السيناريو القائل بأن الانخفاض من مستوى 89.62 في مارس قد انتهى في أطار موجة خماسية حتى مستوى 77.43 . وإذا كسر مؤشر الدولار مستوى المقاومة عند 79.66 فمن المحتمل أن تزداد مصداقية ذلك السيناريو، ومن ثم استهداف المقاومة عند 81.47.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image