التوقعات الشهرية لزوج (اليورو/ دولار)

توقعات الفائدة لزوج (اليورو/ دولار)                                    

تعد توقعات سعر الفائدة بالنسبة للزوج إلى حد ما سلبية، ولكن تشير حركة السعر الحالية لزوج (اليورو/ دولار)  إلى استمرار تأثر الزوج بتدفقات المخاطرة بالأسواق المالية. وفي الواقع، بدأت تتضاءل العلاقة القوية بين أسعار الفائدة وتحركات أسواق العملات منذ بداية الأزمة المالية. هذا وقد توقع مؤشر معدل الفائدة قصير الأجل على الدولار لليلة الواحدة بأن تتساوى تقريبا أسعار الفائدة بين اليورو و الدولار على مدى الـ 12 أشهر المقبلة.

ومن المتوقع أن تعد تلك التوقعات سلبية بالنسبة لليورو، والذي يتمتع حاليا بميزة ارتفاع العائد عن نظيره الأمريكي بنحو 100 نقطة. وحتى الآن نعتقد أن لتلك التطورات تأثير ضعيف على سعر صرف زوج (اليورو/ دولار). ومن الهام للغاية مراقبة أداء مؤشر S&P500 الأمريكي و مؤشرات المخاطرة الأخرى بالأسواق المالية.

 

توقعات قيمة زوج (اليورو/ دولار)                     

اندفع اليورو بشده ليصبح مقيم بأعلى من قيمته الحقيقية، وهو الآن أعلى بـ 3135 نقطة من سعر الصرف العادل وفقا لمبدأ تعادل القوى الشرائية، حيث تستمر أصول المخاطرة في الارتفاع، مما يضع الدولار الأمريكي كعملة ملاذ آمن تحت ضغط .

ومن الناحية الأساسية، تعد الأسباب الداعمة لقوة اليورو متقلبة : فنلاحظ توقع صندوق النقد الدولي بأن تستمر منطقة اليورو في الانكماش خلال عام 2010 بخلاف الدول الصناعية الأخرى، مما يعني أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيسبق البنك المركزي الأوروبي في رفع سعر الفائدة بمجرد بداية الانتعاش الاقتصادي. وفي الواقع، نلاحظ تباطؤ وتيرة الانكماش الاقتصادي بمنطقة اليورو، ولكن في الوقت ذاته يواجه القطاع المصرفي تحديات كبرى بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدها من قبل الإقراض العقاري والتي قدرت بـ 1.1 تريليون دولار، وما زاد من الأوضاع سوءً هو ارتفاع معدلات عدم القدرة على السداد بدول شرق أوروبا.

جديربالذكر أن الارتفاع الحاد في أسواق الأسهم والذي أدى إلى هبوط الدولار منذ مارس لا يزال مستمر في إختراق قمم جديدة على الرغم من تزايد الأحاديث حول المغالاه في الارتفاع، لذلك لا نستطيع الحسم بتوقيت حدوث الانعكاس. علاوة على ذلك، لايزال التحيز نحو هبوط زوج (اليورو/ دولار) وبمجرد انخفاض الزوج سيقترب من التعادل بينه وبين الدولار وفقا لمبدأ تعادل القوى الشرائية.

مفهوم مبدأ تعادل القوى الشرائية؟

يعد مفهوم تعادل القوى الشرائية من أقدم المناهج لتحديد القيمة العادلة لسعر صرف عملة مقابل عملة أخرى. ووفقا لهذا المفهوم يجب أن تتساوى تكلفة نفس السلعة من دولة إلى أخرى، و أن يكون الاختلاف الوحيد في الأسعار ناتج عن اختلاف سعر الصرف بين العملات. فعلى سبيل المثال، إذا كانت تكلفة القلم الرصاص في أوروبا 1 يورو و  في الولايات المتحدة الأمريكية بـ 1.20. فيجب أن يساوي سعر الصرف زوج (اليورو/ دولار) 1.20. وعادة ما ننظر إلى قيم تعادل القوى الشرائية الصادرة عن بلومبرج سنويا. ومن ثم نقارن تلك القيم بالقيم السائدة في الأسواق لتحديد إلى أي مدى تعد العملة مقيمة بأكبر أم بأقل من قيمتها الحقيقية مقابل الدولار الأمريكي.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image