اليورو و الاسترليني و تراجع قبيل صدور تقرير التوظيف الأمريكي

حركة السعر :

• الزوج ( دولار /ين ) : يرتفع حتى المستوى 95.50 في ظل موجة التجارة الهادئة .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : موجة بيع في أعقاب تصريحات البنك الفيدرالي الأسترالي إلا أنه لا يزال مستقراً عند المستوى 8370 قبل صدور تقرير التوظيف الأمريكي .
• الزوج ( استرليني /دولار) : يصل إلى المستوى 1.6730 في أعقاب تقرير بنك اسكتلندا المتدهور .
• الزوج ( يورو /دولار) : يستقر عند المستوى 1.4360 و ترقب لتقرير التوظيف الأمريكي .

جاءت تداولات ليلة الأمس لتشهد بعضاً من الهدوء قبل صدور تقرير التوظيف الأمريكي تزامناً مع الاستقرار الكبير في ظل فترة التداول الاسيوية باستثناء الزوج ( استرليني /دولار ) و الذي شهد المزيد من ضغوط التراجع بسبب تقريرالأرباح الضعيف الصادر عن بنك اسكتلندا حيث التوقعات القاتمة للبنك و حتى العام 2011 . بالإضافة إلى ذلك ، جاءت قراة مؤشر أسعار المنتجين للمملكة المتحدة لتضيف المزيد من الاضطراب إلى توقعات التضخم في ظل التراجع الجديد الذي شهدته مدخلات مؤشر أسعار المنتجين بواقع -1.4% مقابل -0.8% في حين شهدت مخرجات المؤشر ارتفاعاً تجاوز التوقعات بواقع 0.3% مقابل التوقعات التي سجلت 0.2% .

و كما نوهنا في وقت سابق : " و على أساس سنوي فقد ارتفعت مخرجات المؤشر بقيمته الأساسية بواقع 0.2%- ليسجل المؤشر أدنى قراءة له منذ يونيو للعام 2004 - أما عن قراءة يوليو فقدت شهدت تحسناً مقابل قراءة يونيو الماضي حيث تراجعت الأسعار بواقع -0.6% ، مما يؤكد على الاتجاه الصاعد الذي ينتهجه الاقتصاد البريطاني و ارتفاع الأسعار التي سيعاود المنتجين رؤيته من جديد". إلا أن البيانات لم تضف ردة فعل جديدة في ظل التحسن الهامشي في مؤشر أسعار المنتجين و بالتالي فمن غير المرجح أن يكون له تاثير كبير على سياسة البنك المركزي الإنجليزي في الآونة المقبلة .

و في أوروبا ، شهد الإنتاج الصناعي الألماني تراجعاً على غير المتوقع بواقع -0.1% مقابل 0.6% . و على الرغم من أن النشاط الصناعي في مايو قد تمت مراجعته ليرتفع بواقع 4.3% مقابل 3.7% مما يشير إلى أن متوسط الارتداد في القطاع التصنيعي قد جاء قوياً بشكل نسبي في أعقاب تدابير لا يستهان بها . ، فنحن نعتقد أن البرنامج الأوروبي لتخريد السيارات وهو ( إعدام السيارات القديمة و استبدالها بسيارات جديدة أكثر فاعلية في استهلاك الوقود اعتماداً على قروض حكومية ) قد تسبب في انتعاش معدل الطلب في قطاع السيارات . أما عن ميزان التجارة الألماني فقد شهدت تحسناً أيضاً مسجلاً 11.0 مليار يورو مقابل التوقعات التي سجلت 10.9 مليار يورو إلا ان الأسواق تجاهلت تماماً تلك البيانات قبيل تقرير التوظيف الأمريكي .

فالبيانات الاقتصادية لا تزال تحمل بين طياتها توقعات لتراجع المؤشر في ظل الأوضاع الاقتصادية المضطربة في الوقت الراهن . ففي الوقت الذي شهد كلاً من تقرير إعانات البطالة الأمريكية و تقرير التوظيف ADP تحسناً شهد مكون التوظيف لمؤشر ISM الخدمي للتوظيف المزيد من التدهور . يتزامن ذلك مع تأهب الأسواق للمزيد من الاضطراب تزامناً مع صدور تقرير الوظائف الأمريكية . فإذا كان الامر كذلك فإن عملات المخاطرة قد تشهد موجة بيع في حالة أن جاءت قراءة المؤشر مخيبة للأمال أما في حالة أن جاءت القراءة عند المستوى - 300 ألف فإن عملات المخاطرة سوف تشهد تحسناً ملحوظاً مما قد يغذي استمرار موجة شهية المخاطرة في ظل الأسواق التي تبدأ في وضع نهاية للركود . أما في حالة أن سجلت القراءة -400 ألف فإن ذلك قد يمثل صدمة للنظام الاقتضصادي للبلاد مما قد ينتج عنه موجة ضخمة من الإحجام عن المخاطرة . و بالتالي ففي ظل هذه الأوضاع فإن الزوج ( استرليني /دولار) من الممكن أن يصل إلى المستوى 12.6500 إلا أنه لا يزال أسوأ العملات من حيث الأداء منذ ليلة الأمس.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image