ثيران سوق العملات يمتنعون عن الاستجابة لتحسن البيانات فهل يستمر ذلك طويلاً ؟ (تعليق السوق)

موضوعات للمتابعة - الفترة القادمة:
- القراءة الأسبوعية لطلبات الرهن العقاري بالولايات المتحدة.
- تقرير ADP لتوظيف القطاع الخاص بالولايات المتحدة.
- تقريرتشالنجر للتوظيف.
- شهادة بار عضو الفيدرالي أمام مجلس الشيوخ.
- مؤشر ISM غير التصنيعي بالولايات المتحدة.
- الطلبات الصناعية بالولايات المتحدة.

تعليق السوق:
توقف الثيران بالأمس عن دفع عجلة شهية المخاطرة أثناء تعاملات فترة التداول الأسيوية ليلة أمس رغم وجود القوة الدافعة اللازمة لرفع الأسواق إلى أعلى بوولستريت. ورغم خروج المستهلك الأمريكي من حالة البيات الشتوي التي يمارسها بسبب الركود وفقاً لما أظرته قراءة الإنفاق الشخصي من تحسن بالراتفاع إلى 0.4% بالأمس، لم تتمكن الأسواق في مواصلة السير للأمام مدفوعة بهذه الأنباء. ومن الغريب أن قراءة الإنفاق الشخصي لم تُمنَح الوقت الكافي للتأثير علىى الأسواق حيث قوبلت بصدمة جديدة تتمثل في الهبوط الحاد لقراءة الدخل الشخصي الذي دفع القراءة إلى التراجع بنسبة 1.3-% بالأمس مع هبوط معدل المدخرات إلى 4.7% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 6.2% وهو ما يدفعنا إلى ترجيح أن معظم الزيادة التي حققها الإنفاق الشخصي جاءت نتيجة لارتفاع أسعار الوقود. علاوة على ذلك، جاءت قراءة مبيعات المنازل المعلقة إيجابية حيث سجلت 3.6% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 0.8% والتوقعات التي أشارت إلى انخفاض القراءة إلى 0.7% على الرغم من ذلك لم تتمكن وولستريت أيضاً من تحقيق ارتفاع ملحوظ باستثناء بعض المكاسب الطفيفة.


كما كان هناك أيضاً بعض التراجع شهية المخاطرة في سوق العملات مع دخول معظم الأزواج الرئيسية في نطاقات تداول محدودة بالأمس وهو ما يشير إلى إمكانية التوقف عن الاتجاه الصاعد الذي سلكته أزواج المخاطرة على مدار يومي التداول الماضيين (خاصةً في ضوء حالة الضعف التي يمارسها الدولار الامريكي في الوقت الراهن). كان الدولار الكندي في ظل هذه الحالة من الثبات التي انتابت سوق العملات على مدار التعاملات الليلية هو محط الأنظار ومركز الاهتمام بسب التصريحات التي جاءت على لسان فلهارتي، وزير المالية الكندي حيث أكد على أن الارتفاع الحاد في قيمة الدولار الكندي من أكثر الأمور إضراراً بالاقتصاد الكندي. كما أعلن فلهارتي أن لدي بنك كندا النية للتدخل لوقف هذا الارتفاع المستمر (وهو على الأرجح كما يعتبر ترديداً لما صرح به بنك الاحتياطي النيوزلندي في وقت سابق). كان الأثر المباشر لهذه التصريحات هو هبوط الدولار الكندي على مدار التعاملات الليلية بالأمس ليرتفع زوج (الدولار / دولار كندي) على الرغم نمن التراجع الذي تعرض له الزوج مرة ثانية بنسبة 80%.


على صعيد مماثل، ارتفع الدولار النيوزلندي بقوة في أعقاب المزايدة التي أجرتها شركة فونتيررا ديري والتي أسفرت عن ارتفاع أسعار الحليب المجفف بواقع 25.8% مقارنةً بأسعار الشهر الماضي وهو أيضاً ما يشير إلى أكبر ارتفاع منذ نوفمبر الماضي. ولكن هل ارتفع السعر نظراً لخفض المعروض أم لزيادة الطلب على هذه السلعة؟ تشير إجابة هذا السؤال إلى أنه لو كان السبب هو ارتفاع معدل الطلب فسوف يلجأ بنك الاحتياطي النيوزلندي إلى تقليل التصريحات الهادفة إلى التدخل الشفهي في سعرر الدولار النيوزلندي. جدير بالذكر أن الارتفاع الدولارين الأسترالي والنيوزلندي أدى إلى ارتفاع معدل عمليات الشراء لزوج (الأسترالي / نيوزلندي) مما قد يصل بالزوج إلى مستويات مرتفعة غير مسبوقة.


وعلى صعيد البيانات الصادرة ليلة أمس أثناء تعاملات الفترة الأسيوية، لم يتمكن مؤشر AIG الخدمي الأسترالي من اجتياز حاجز الـ 50 لينتقل إلى المنطقة الخضراء حيث سجلت القراءة نتيجة مخيبة للآمال عند مستوى 44.1، إلا أن بيانات التجارة جاءت لتصلح بعض ما أفسده مؤشر AIG الخدمي حيث انخفض العجز التجاري الأسترالي أكثر من المتوقع ليسجل 441 مليون دولار أسترالي مقابل القراءة السابقة التى سجلت 800 مليون دولار أسترالي وههوما يشير إلى تحسن كبير على الرغم من مراجعة القراءة السابقة المشار إليها إلى الانخفاض إلى 737 مليون. تأثراً بهذه الحقيبة المتنوعة من البيانات، فشل (الدولار الأسترالي / دولار) في التماسك عند مستوى 0.8460 وهو ما يشير إلى إمكانية استمرار هبوط لأسترالي على مدار الفتريتين الأوروبية والأمريكية.


كما ننتظر لدينا ايلوم أول تقارير التوظيف الأمريكية وهو تقرري ADP لتوظيف القطاع الخاص بعدها ننتقل إلى تقرير تشالنجر للتوظظيف وهما التقريران اللذان من شأنهما توفيصورة واضحة عن القطاع قبل ظهور بيانات الوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي والتي من المنتظر صدورها يوم الجمعة القادمة علاوة على ما تقدمه هذه التقارير من عون في توقعات قراءة الوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي. كما توفر لنا المفكرة الاقتصادية اليوم قراءة مؤشر ISM الخدمي والطلبات الصناعية بالولايات المتحدة.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image