تقلب اليورو إثر صدور بيانات البطالة الألمانية و مؤشرات الثقة (الفترة الأمريكية)

نقاط الحوار:

• الين الياباني: ارتفع فوق مستوى 95.00
• الجنيه الإسترليني: ارتفاع أسعار المنازل للشهر الثالث على التوالي.
• اليورو: ارتفع بناء على تحسن المعنويات.
• الدولار الأمريكي: ترقب إعانات البطالة الأمريكية.

تقلب اليورو الليلة الماضية بين 1.4050- 1.4100 حيث تأثر ببيانات البطالة الألمانية، ومن ثم ارتفاع مستويات الثقة بالمنطقة. هذا وقد ارتفعت الثقة الاقتصادية بمنطقة اليورو في يوليو لتصل إلى 76.0 من 73.2 ليعد تحسنا للشهر الرابع على التوالي. كما تحسنت ثقة المستهلك لتصل إلى -23 من -25 حيث تحسنت تطلعات الاقتصاد نتيجة تخفيض أسعار الفائدة و خطط التحفيز الحكومية. ومع ذلك، ارتفعت أعداد البطالة الألمانية لتصل إلى 3.46 مليون من 3.41 مليون. ولكن وفقا للبيانات المعدلة موسميا شهدت تلك الأعداد تراجعا بنحو 6000 مما أدى إلى ثبات معدل البطالة عند 8.3%. علاوة على ذلك، شهد مؤشر PMI للتجزئة وفقا لبلومبرج تراجع للشهر الرابع عشر على التوالي ليصل إلى 47.3 من 47.5.

على الرغم من زيادة أعداد البطالة وانخفاض مبيعات التجزئة، إلا أن هناك علامات على تحسن الظروف الاقتصادية بعيدا عن تحسن قراءات المعنويات. وفي الواقع، ثبت معدل البطالة، كما يرجع السبب وراء انخفاض مبيعات التجزئة إلى هبوط الطلب على السيارات بما يفوق ارتفاع السلع المنزلية والملابس. علاوة على ذلك، تظل هناك مخاوف تحيط بألمانيا أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو والتي تتلخص في تقييد ممارسات الإقراض ما يعوق النمو. هذا وقد أدى إحكام الظروف الائتمانية و هبوط مؤشر أسعار المستهلكين الألماني ليصل إلى -0.6% إلى هبوط توقعات أسعار الفائدة بالمنطقة، حيث يتعرض البنك المركزي الأوروبي لضغوط شديدة للبدء في التقييد النقدي أي رفع سعر الفائدة مع اتسام الأسواق الائتمانية بحالة من الجمود و بقاء مخاطر الانكماش.

ارتفع الإسترليني فوق مستوى 1.6500 قبل أن يجد مقاومة حيث تلقى دعم من قبل بيانات أسعار المنازل المرتفعة. هذا وقد أعلنت جمعية ناشون ويد للبناء ارتفاع أسعار المنازل للشهر الثالث على التوالي في يوليو بنحو 1.3% حيث بدأت المخزونات في الانخفاض. كما فاق هذا الارتفاع توقعات الاقتصاديين بارتفاع قدره 0.2% فقط، مما يضيف إلى التحسن في موافقات البناء بالأمس مما يرسم صورة مبهجة للقطاع . ومن المرجح أن يكون قد اعتمد الانتعاش بالمملكة المتحدة على ارتداد قطاع الإسكان و تخفف معايير الائتمان.

وعلى صعيد آخر، تأرجح الدولار في المعاملات الليلية مقابل العملات ذات العائد المرتفع ولكنه تراجع مقابل الإسترليني رغم ارتفاع أسواق الأسهم الأوروبية. حيث بدأنا في الآونة الأخيرة مشاهدة إخفاق بعض العلاقات مما يشير إلى احتمال تكون نماذج جديدة. لذلك فيجب أن نُقيم العلاقة بين الدولار الأمريكي والمخاطرة على أساس يومي حيث بدأت علامات انتعاش الاقتصاد الأمريكي في دعم الدولار. وفي الواقع، ظهر تقرير البيج بوك بالأمس ليوضح بدء استقرار الولايات الأمريكية مما يرفع من التوقعات بعودة النمو بالربع الثالث. ومن المقرر غدا صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني بالولايات المتحدة، والتي ستقدم لنا نظرة عن الوضع الاقتصادي ومن ثم استقرار الأوضاع بعد ذلك. واليوم ظهرت إعانات البطالة الأمريكية بشكل أسوأ من توقعات السوق لتصل إلى 584 ألف وعلى الرغم من ذلك لاتزال القراءات دون مستوى الـ 600,000 مما يعد علامة على استمرار التحسن.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image