بوتين يعلن حالة الطوارئ في روسيا بسبب كارثة النهر الأحمر

بوتين يعلن حالة الطوارئ في روسيا بسبب كارثة النهر الأحمر
روسيا

قرر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إعلان حالة الطوارئ في البلاد في منطقة شمالي سيبيريا وذلك بعد تسرب أكثر من 20 ألف طن من وقود الديزل إلى نهر داخل الدائرة القطبية الشمالية محولاً إياه إلى اللون الأحمر.

وقد تم تأكيد حدوث  التسرب عندما انهار خزان وقود فى محطة كهرباء بالقرب من مدينة نوريلسك بسيبيريا يوم الجمعة الماضى. وعليه قرر الرئيس الروسي إعلان حالة الطوارئ في المنطقة حتى 31 من شهر يوليو المقبل.

الجدير بالذكر أنه قد تم اكتشاف الواقعة من قبل الوكالات الحكومية بعد مرور يومين من حدوث التسرب الأمر الذي أدى لزيادة التدهور الحادث.

وأضاف الرئيس الروسي تساؤلات عن اكتشاف الوكالات الحكومية هذا الأمر بعد يومين من الواقعة، مستنكراً بقوله: "هل سنعلم حالات الطوارئ من وسائل التواصل الاجتماعي؟"، ومشيرا إلى أنه سيطلب من المحققين النظر في التسرب لإجراء تقييم واضح لكيفية رد المسؤولين على الحادث.

كذلك صرحت نائبة وزير الموارد الوطنية والبيئة في روسيا، إيلينا بانوفا، خلال مؤتمر صحفي على الإنترنت، إن الأمر سيستغرق 10 سنوات على الأقل حتى يتعافى النظام البيئي المحلي.

وتعد "نوريلسك نيكل" أكبر منتج في العالم للبلاتين والنيكل، والشركة ليست بعيدة عن الكوارث البيئية، فقد كانت مسؤولة عما عرف باسم "نهر الدم" أيضا في سيبيريا عام 2016، كما ينتج أحد مصانعها الكثير من ثاني أكسيد الكبريت مما يسبب مطرا حمضيا ويقتل الحياة النباتية في المنطقة المحيطة.


الندوات و الدورات القادمة