اليورو وموجة عرضية لكنه لا يزال عرضة للتراجع على المدى القريب

توقف اليورو عن التراجع الذي انتابه في وقت سابق منتهجاً موجة عرضية متجاوزاً أدنى مستوى سجله خلال تداولات الإسبوع الماضي مقابل الدولار، ليتزامن ذلك مع نفي ما تردد من شائعات حيال خروج اليونان من منطقة اليورو. وعلى الرغم من تراجع العملة الموحدة إلا أنها لا تزال عرضة للمزيد من التراجع على المدى القريب. ومن جانبه فإن الاتحاد الأوروبي قد يخفض من حزمة الدعم المقدمة لليونان لتصل إلى 110 مليار يورو خلال العام السابق، وقد يتطلب هذا الأمر من البلاد أن تعقد اتفاقات ثنائية الأطراف فيما يتعلق بزيادة الدعم المقدم للبلاد. ومن المتوقع أن تكشف المجموعة الأوروبية عن المزيد من التفاصيل في اجتماعها الذي سينعقد في الـ 15 من مايو الجاري. في الوقت نفسه، وافقت أيرلندا على حزمة الدعم المالي والتي تقدر بنحو 85 مليار يورو من قبل كل من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي واللذان سيعمدان أيضاً إلى مراقبة الوضع عن كثب وقد يتطلب الأمر بعد التغيير في بعض بنود خطة التمويل هذه في حالة أن شهد الاقتصاد اليوناني بعضاً من التعافي. تزامناً مع اليونان التي بدأت الأنظار تحوم حولها من جديد باعتبارها أولى البلدان التي عانت من أزمة الدين في منطقة اليورو .

التحليل الفني للزوج يورو - دولار

تمكن الزوج يورو - دولار من التعافي إلا أنه لم يتمكن حتى وقتنا الراهن من تجاوز المستوى 1.4157. كما ارتفع الزوج يورو - استرليني لكنه لم يتمكن من اختبار الدعم 0.8739. في حين تراجع اليورو - ين من المستوى 123.31 منتهجاً موجة تصحيحية قرابة الدعم 113.54. ومن ثم فإن توقعاتنا لليورو لا تزال غير مستقرة حتى وقتنا الراهن فهى ليست في صالح الهبوط أو الصعود. لكن من المرجح أن يستأنف اليورو ارتفاعه مقابل الدولار الأمريكي والاسترليني والين الياباني تزامناً مع استقرار نفسية السوق وعودة تسليط المتداولين اهتمامهم على إمكانية رفع البنك المركزي الأوروبي لمعدلات الفائدة بحلول يوليو المقبل. وعلى الرغم من ذلك إلا أن الزوج يورو - فرنك لا يزال متدهوراً وهناك توقعات باستئنافه مسيرة هبوطه على المدى المتوسط وإمكانية استهدافه لما دون المستوى 1.24.

من المرجح أيضاً أن يتراجع اليورو مقابل الدولار الاسترالي أيضاً تزامناً مع ما تردد من تصريحات على لسان مسئولي السياسة النقدية لبنك استراليا بشأن لحاقه بركب المركزي الأوروبي فيما يتعلق بإمكانية انتهاجه المزيد من خطوات التشديد النقدي على المدى القريب. هذا ومن المرجح أن تكون الحركة التصحيحية التي انتهجها الزوج يورو - دولار استرالي قد انتهت بالفعل تزامناً مع قيام الزوج بتكوين 3 موجات على الجانب الصاعد نحو المستوى 1.4336، عقب تمكنه من اختبار المتوسط الحسابي لـ 55 يوم. كما يؤكد تكوين الزوج نموذج الرأس والكتفين الانعكاسي وفقاً للرسم البياني اليومي هذا الأمر. ويتوقع المحللون الاقتصاديون أن يُمنى الزوج بمزيد من التراجع وإمكانية إعادة اختباره للمستوى 1.2925 على المدى القريب عقب هبوطه من المستوى 1.4336. وبالتالي تظل توقعاتنا لتراجع الزوج قائمة تزامناً مع عدم اختبار الزوج المقاومة 1.3926.

 

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم الاثنين، فقد صدرت نتائج اجتماع بنك اليابان " حيث يرى البنك أن الارتفاع في حجم تمويل برامج التسهيل النقدي حتى وقتنا الراهن كان له أثار إيجابية على الاقتصاد الياباني". ليتفق أعضاء لجنة السياسة النقدية جميعهم على ما شهده الاقتصاد خلال الأونة الأخيرة" وذلك على الرغم من الضغوط الأخيرة التي واجهتها البلاد". وخصوصاً على صعيد الإنتاج. ومن جانبه فقد ضاعف البنك من برنامجه الخاصة بشراء الأصول في مارس كما أعلن بنك اليابان عن تسهيلات الاقتراض التي وجهها لصالح المقترضين عقب الزلزال الذي ضرب البلاد في إبريل. ومن جانبه فقد تعهد البنك باستمرار ترقبه عن كثب للنشاط الاقتصادي للبلاد والأسعار مشتملة على الأثار المحتملة للأزمة التي شهدتها البلاد مؤخراً والتدابير النقدية المتخذة من قبل البنك إذا اقتضت الضرورة إلى ذلك.

وعن الأزواج التقاطعية للين الياباني فقد شهد ارتفاعاً ملحوظاً خلال تداولات الإسبوع السابق تزامناً مع موجة البيع التي انهالت على عملات السلع. جدير بالذكر أن أزواج الين التقاطعية قد تجاوزت مستوى الدعم الأساسي حتى وقتنا الراهن فيما عدا الزوج دولار- ين. لتظل عمليات البيع على الين متواترة حتى وقتنا هذا. وعن مؤشر أسعار السلع فقد تراجع حتى الأن إلى المستوى 337.44.

التحليل الفني للزوج دولار كندي- ين

شهد التداول على الزوج دولار كندي - ين استقراراً عند الدعم 82.13 ( بارتداد نسبته 100% لموجة من 89.51 إلى 84.57 و من 87.14 إلى 82.20 )، وهو استكمالا لهبوط الزوج من المستوى 89.51 كموجة تصحيحية ومن المتوقع أن يتراجع الزوج من المستوى 77.13 ليعاود استئناف ارتفاعه عاجلاً أو أجلا. وفي حالة تجاوز الزوج المستوى 87.14 فإنه قد يختبر النقطة 89.51. وبالتالي ففي حالة تراجع الزوج من المنطقة 82.13-20 فإنه قد يستهدف التراجع دون المستوى 77.13.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image