الإسترليني يتحرك عرضيا، في انتظار صعود

تراجع زوج (الإسترليني/ دولار) ليصل إلى 1.6350 في أعقاب اختباره لمستوى 1.6400 فور صدور بيانات التوظيف بالممكلة المتحدة. هذا ولم تأتي بيانات إعانات البطالة سيئة كما كان متوقعا، ولكنها لا تزال مرتفعة بنحو 23.8 ألف، كما ارتفعت بيانات معدل البطالة الصادرة عن منظمة العمل الدولية لتصل إلى 7.6%. وعلى الرغم من تباطؤ وتيرة التدهور بسوق العمالة إلا أن هذا التقرير يكشف عن أن الاقتصاد بالممكلة المتحدة لا يزال يعاني وسط أسوأ كساد اقتصادي منذ الثلاثينيات. ومن هنا ستهيمن تحركات أسواق الأسهم على الأسواق، مع ترقب البيانات الأمريكية. ولا يزال الإسترليني حساس لتدفقات شهية المخاطرة، وإذا ارتفعت أسواق الأسهم فمن المحتمل أن يتحرك الزوج مرة أخرى لمنطقة 1.6400. علاوة على ذلك، يتلقى الزوج بعض الدعم من قبل عروض شراء عند 1.6320 و 1.6300 في انتظار بداية الفترة الأمريكية.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image