اليورو والفرنك نجما حفل الصعود مقابل الدولار الأمريكي والخميس القادم نقطة فاصلة للفرنك

اليورو والفرنك نجما حفل الصعود مقابل الدولار الأمريكي والخميس القادم نقطة فاصلة للفرنك


يبدو أن اليورو والفرنك السويسري في منتصف في مفترق طرق حيث هبطا مقابل عملات السلع (الدولار الأسترالي، الدولار الكندي والدولار النيوزلندي)، إلا أنهما في نفس الوقت وصلا إلى مستويات مرتفعة غير مسبوقة على مدار 2009 مقابل الدولار الأمريكي أثناء تعاملات اليوم. كما جاءت البيانات الأوروبية وفقاً للتوقعات التي أشارت إلى تحسن ملحوظ حيث أكد مكتب الإحصاء الأوروبي، يوروستات، أن القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلك ارتفعت إلى 0.2-% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 0.7-% في أغسطس. في نفس الوقت، سجلت القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلك بقيمته الأساسية ثبات القراءة عند مستوى 1.3% وهو ما يشير بشكل جوهري إلى أن توقعات البنك المركزي الأوروبي التي أشارت إلى أن قراءة التضخم سوف تمر بالكثير من المحطات في المنطقة السالبة في النصف الثاني من 2009 قبل الانتقال إلى المنطقة الإيجابية في النصف الأول من 2010.


وبالنظر إلى التطورات المحتملة يوم الخميس، نرى أنه من المتوقع أن يترك البنك المركزي بسويسرا معدل الفائدة كما هو عند مستوى 0.25% وهو ما لا يمثل أهمية كبيرة في الوقت الحالي حيث تترقب أسواق المال إعلان البنك المركزي لمزيد من التدخلات في سعر الصرف في إطار بيان السياسة النقدية الذي من المنتظر أن يصدره عقب قرار الفائدة السويسرية. يؤيد ذلك ما أكد عليه مسئولي السياسة النقدية ببنك سويسرا في الاجتماع الأخير في يونيو من أنه لابد من اتخاذ إجراء حاسم لمنع صعود الفرنك السويسري مقابل اليورو مع اعتبار البنك المركزي هبوط (اليورو / فرنك) تحت مستوى 1.50 نقطة حاسمة تستدعي التدخل الفوري في سعر الصرف. بصفة عامة، في حالة لجوء بنك سويسرا إلى المزيد من التدخلات العنيفة في سعر الصرف، من المتوقع أن يحقق (اليورو / فرنك) قفزة هائلة. من جهةٍ أخرى، من المتوقع حال عدم لجوء البنك المركزي للتدخل في سعر الصرف، أن يرتفع الفرنك إلى أعلى المستويات مقابل العملات الرئيسية.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image