الواردات و الصادرات الكندية و أعلى مستوى في يوليو


بلغ حجم التداول التجاري بين كندا و باقي اقتصاديات العالم ذروته في يوليو في ظل الاقتصاد العالمي الذي يشهد المزيد من بوادر الاستقرار في أعقاب أسوأ انكماش عالمي يضرب البلاد منذ عقود .

هذا و قد ارتفعت كلاً من الواردات و الصادرات من البضائع في يوليو ، جاء ذلك وفقاً للتقرير الصادر اليوم الخميس عن مكتب الإحصاء الكندي . حيث ارتفعت الواردات بواقع 8.3% أى بنحو 31.7 مليار دولار ، في حين نمى حجم الصادرات بواقع 3.3% أى بنحو 30.3 مليار دولار . و كنتيجة لذلك سجل العجز التجاري ارتفاعا بواقع 1.4 مليار دولار في يوليو مقارنة بالفائض الذي حققه الميزان التجاري في يونيو بواقع 37 مليار دولار . إلا أن الاقتصاديين قد توقعوا أن يكون العجز طفيفاً .

أما عن ارتفاع معدل الواردات فقد توقف عن تراجعه في ظل الأسعار التي تراجعت بواقع 0.4% . حيث يعود ذلك إلى ارتفاع مؤشر الميكنة و السيارات و أدوات الطاقة و التي كانت سبباً أساسياً في هذا النمو .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image