عجز الموازنة العامة البريطانية يسجل أعلى مستوى له

عجز الموازنة العامة البريطانية يسجل أعلى مستوى له في مارس

شهد عجز الموازنة العامة البريطانية أعلى مستوى له في أكثر من 60 عام ، مما يترك فرصة متضائلة أمام وزير المالية البريطاني للقيام بتدابير تحفيزية في تقرير موازنة بلاده ، و الذي كان من المتوقع أن يصدر في وقت متأخر خلال اليوم الأربعاء.

ووفقاً لمكتب الإحصاء الوطني ، فإن صافي متطلبات السيولة ، حيث الاقتراض الحكومي لتمويل نفقات القطاع العام جاءت لتسجل 28.4 مليار استرليني في مارس، مما أدى إلى دفع إجمالي المبلغ المُقترض ليتجاوز قراءة السنة المالية الماضية و التي سجلت 90 مليار استرليني.

فقد جاءت توقعات الارتفاع أكثر تواضعاً حيث سجلت 18.0 مليار استرليني و مقابل قراءة فبراير السابقة التي سجلت 4.4مليار استرليني ، و التي تم تعديلها لترتفع بواقع 4.7 مليار استرليني.

هذا و قد كشف التقرير الصادر عن مكتب الإحصاءات الوطنية أن صافي اقتراض القطاع الخاص قد ارتفع ليسجل 19.1 مليار استرليني في مارس ، ليسجل بذلك أعلى مستوى له في أقل من 16 عاماً حيث ارتفع مقابل التوقعات و التي سجلت 15.5 مليار استرليني و كذلك مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 9.0 مليار استرليني.

أما عن صافي الدين العام فقد ارتفع على غرار الناتج المحلي الإجمالي ليسجل 50.9% في مارس ، و ليرتفع أيضاً عن قراءة مارس لعام 2008 و التي سجلت 43.1% ، مما يعكس زيادة قدرها 743.6 مليار استرليني مقابل 122.4 مليار استرليني .
 

large image

الندوات و الدورات القادمة

large image