الإسترليني على صفيح ساكن حتى ظهور قراءة الناتج الإجمالي المحلي الجمعة القادمة

الإسترليني على صفيح ساكن حتى ظهور قراءة الناتج الإجمالي المحلي الجمعة القادمة

يستمر الإسترليني على نفس حالة الضعف لليوم الثاني على التوالي ليصل إلى أقل المستويات في 5 أسابيع. على الرغم من ذلك، نعتقد أن ارتفاع (اليورو ـ إسترليني) هو ما يجذب الانتباه أكثر حيث يستمر الزوج في في الارتفاع لليوم السادس على التوالي ليحقق ارتفاع هائل على مدار هذه الفترة بواقع 3%. مع ذلك، بدأ الزوج في اتخاذ الاتجاه المعاكس بحلول منتصف يوم التداول الماضي وهو ما التهم جميع المكاسب التي حققها الزوج هذا اليوم. جدير بالذكر أنه طالما استمر بنك إنجلترا في سياسة التسهيل النقدي، من الممكن أن يستمر ارتفاع زوج (اليورو / إسترليني). وعلى غرار سيناريو هبوط الأسهم الأوروبية، لم يتمكن مؤشر FTSE لبورصة لندن من التمسك بأعلى المستويات في 10 أشهر الذي حققه أول أمس. ويمثل خلو المفكرة من الأحداث التي من شأنها التأثير في حركة سعر (الإسترليني / دولار) أحد العوامل التي من شأنها حرمان الإسترليني من الارتفاع حتى ظهور أي من المحركات الأساسية للعملة. بهذا الصدد نجد أن مؤشر إجمالي استثمارات الشركات الذي يمثل أحد أهم المؤشرات فيما يتعلق بتحديد معدل الإنفاق الحكومي هو أول الأحداث التي من الممكن أن ينتج عنها تحرك نسبي للزوج. يأتي في أعقابه قراءة مؤشر المبيعات المحققة الصادر عن اتحاد الصناعة البريطاني وهو أقل أهمية من سابقه حيث يعتبر الأول هو الأجدر بالمتابعة لما له من دور مؤثر في قراءة الناتج الإجمالي المحلي للمملكة المتحدة التي من المقرر أن تصدر الجمعة القادمة.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image