الإسترليني عند أدنى المستويات منذ عدة أسابيع مقابل الدولار

الإسترليني عند أدنى المستويات منذ عدة أسابيع مقابل الدولار

هبط الجنيه الإسترليني إلى أدنى المستويات منذ عدة أسابيع مقابل الدولار والين والفرنك السويسري في بداية الفترة الأوروبية اليوم الاثنين، حيث أظهرت البيانات الاقتصادية اليوم هبوط أسعار المنازل البريطانية في أغسطس، مما يضيف إلى تباطؤ ظهورعلامات الانتعاش الاقتصادي.

هذا وقد أعلنت " رايت موف " هبوط أسعار المنازل بنحو 2.2% لتصل إلى 22,762 إسترليني، في أعقاب ارتفاعها بنحو 0.6% في يوليو. ليعد أكبر انخفاض منذ ديسمبر.

وعلى أساس سنوي، هبطت الأسعار بنحو 3.1%، وهو نفس معدل الانخفاض في الشهر الماضي.

وفي 12 أغسطس، صرح " ميرفن كينج " محافط بنك إنجلترا بتباطؤ وتيرة التدهور الاقتصادي البريطاني، وارتفاع أعداد البطالة إلى أعلى مستوى منذ 14 عام. ومع توقع المزيد من الارتفاع، مما يقلل من فرص شراء المنازل وبالتالي الإضرار بسوق الإسكان.

علاوة على ذلك، هبط الناتج المحلي الإجمالي بالمملكة المتحدة بنحو 0.8% على أساس ربع سنوي في الربع الثاني، في أعقاب انخفاضه بنحو 2.4% في الثلاثة أشهر الأولى من العام.

هذا وقد ساهم أيضا انخفاض أسواق الأسهم في ضعف الإسترليني، حيث هبط المؤشر البريطاني الرئيسي بنحو 1.2% في بداية الفترة الأوروبية، ليلحق بركب الأسواق الأسيوية و وول استريت قبل إغلاقها حيث دعمت المخاوف حول صحة الاقتصاد الأمريكي من تدفقات تجنب المخاطرة.

وبحلول الساعة 5:32 بتوقيت شرق الولايات المتحدة، هبط مؤشر FTSE100 بنحو 98.16 نقطة ليصل إلى 4,626.93، مما يعمق من خسائر يوم الجمعة، في أعقاب هبوط المؤشر بنحو 0.9% في أعقاب ظهور بيانات ثقة المستهلك الأمريكي بشكل أسوأ من المتوقع.

وبنهاية الأسبوع الماضي، أغلق الجنيه الإسترليني على 1.6535 مقابل الدولار، لينخفض إلى 1.6329 في بداية المعاملات يوم الاثنين، ليصل إلى أدنى مستوى منذ 22 يوليو. وفيما يتعلق بسيناري الهبوط، من المحتمل أن يستهدف الإسترليني مستوى 1.627 كهدف قادم.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image