تراجع مبيعات الجملة الكندية

تراجع مبيعات السيارات يودي بمبيعات الجملة الكندية لتتراجع بواقع 4.2%

جاء التراجع الذي مُنيت به مبيعات السيارات الكندية ليقود ميسرة التراجع الحاد في مبيعات الجملة الكندية في يناير ، جاء ذلك وفقاً لتقرير مكتب الإحصاءات الكندي الذي صدر اليوم الأربعاء .


كشف التقرير أيضاً عن تراجع المبيعات بوجه عام للشهر الرابع على التوالي بواقع 4.2% مقابل الشهر الماضي حيث سجلت 41.4 مليار دولار. هذا و قد توقع الاقتصاديون أن تبلغ نسبة التراجع 2.7%.

في الوقت نفسه ، لم يطرأ على المخزونات الكندية تغيراً يُذكر في أعقاب ارتفاع المؤشر للشهر العاشر على التوالي ، حيث بلغت نسبة ارتفاعها 8.1% مقابل ديسمبر الماضي حيث سجلت 58.6 مليار دولار. ليصل بذلك معدل مخزونات المبيعات إلى 1.42، ليسجل أعلى مستوى له منذ يناير للعام 1996 ، هذا ما أعرب عنه مكتب الإحصاءات الكندي.

أما عن مبيعات السيارات الجديدة فقد سجلت أدنى مستوى لها منذ أغسطس للعام 2003 ، حيث بلغت نسبة التراجع 30% مقابل ديسمبر الماضي لتصل إلى 3.4 مليار دولار. أما عن مبيعات قطع غيار و لوازم السيارات فقد مُنيت بتراجعاً بلغت نسبته 2.4% على اساس شهري، مما تسبب في تراجع قطاع منتجات السيارات الإنتاج ككل بنسبة بلغت 22.9%.

و على أساس شهري هوت مبيعات السيارات أكثر من النصف منذ مارس للعام 2007 ، حيث سجلت 7.1 مليار دولار في شهر واحد.

أما عن مبيعات الألات و المعدات الإلكترونية فقد تراجعت بواقع 2.8% مقابل ديسمبر حيث سجلت 9.4 مليار دولار ، أما عن مواد البناء فقد انخفضت بواقع 6.2% بما يعادل 5.8 مليار دولار ، كما تراجعت منتجات السلع الشخصية و العائلات بواقع 0.2% على أساس شهري ليصل إلى 6.8 مليار دولار.

و ياستثناء مبيعات السيارات ، تراجعت المبيعات بواقع 0.9% لتسجل 36.1 مليار دولار . أما عن مبيعات الغذاء و الشراب و منتجات التبغ فقد حققت أكبر قدر من الأرباح ، في الوقت نفسه ارتفعت مبيعات التصنيفات الأخرى لتصل نسبتها إلى 5.1% .

أما سيسكاتشيوان فقكانت المقاطعة السادسة من أصل 10 مقاطعات التي ارتفعت مبيعات التجزئة بها لتصل إلى 13.7% . أما عن الخسائر الفادحة في حجم المبيعات فكانت في مقاطعة أونتاريو ، و التي سجلت تراجعا بلغت نسبته 9.7% . اما عن الاتخفاض الأخر فقد شهدته مقاطعة ألبيرتا حيث هوت المبيعات لتسجل 0.6% .

فقد شهدت ولاية أوتاريو تراجعاً بلغت نسبته 1.2% على أساس شهري بواقع 21.4 مليار دولار ، أما مقاطعة كويبيك فقد مُنيت بانخفاضاً بلغت نسبته 2.3% أى بما يُقدر بنحو 8.4% .


الندوات و الدورات القادمة