المؤشرات الأوروبية تستحوذ على بيانات الغد

المؤشرات الأوروبية تستحوذ على بيانات الغد
بيانات اقتصادية

تستحوذ بيانات السوق الأوربي على الأسواق خلال تداولات غدا الجمعة في ظل غياب تام لبيانات السوق الأمريكي كما غابت يوم الخميس بسبب عطلة البنوك في الولايات المتحدة الأمريكية لعيد الشكر، وتتصدر تلك المؤشرات مؤشر أسعار الواردات الألمانية ليتبعه صدور عدد من المؤشرات الفرنسية.

مؤشر أسعار الواردات الألماني

و يقيس التغير في أسعار السلع المستوردة و المشتراه محليا ويعد مهما لأنه يقيس الفرق بين التغيرات في حجم التجارة الخارجية مقابل التغيرات في الأسعار، فالنمو في حجم الصادرات يشير إلى قوة معدل الطلب الاستهلاكي والتوسع الاقتصادي، في حين أن نمو أسعار الواردات يشير إلى ارتفاع تكاليف الانتاج والضغوط التضخمية، ويعتبر زيادة حجم الواردات بالإضافة إلى استقرار أسعار الواردات مؤشر جيد لنمو الاقتصاد الحقيقي.

وقد سجل المؤشر ارتفاعا خلال شهر سبتمبر بنسبة 0.3% وذلك مقابل التوقعات بأن يسجل تراجعا بنحو 0.3% وذلك بالمقارنة بالقراءة عن شهر أغسطس والتي سجل فيها ارتفاعا بنسبة 0.1%، ومن المتوقع أن يسجل المؤشر تراجعا خلال شهر أكتوبر ليسجل قراءة 0.1%.

القراءة الأولية لأسعار المتسهلكين الفرنسي

و يقيس التغير في أسعار السلع والخدمات التي يشتريها المستهلكون على أساس شهري، حيث تعكس ارتفاع قراءة المؤشر تحسن مستويات الطلب على السلع والخدمات وبالتالي ارتفاعا الأسعار، وقد سجل المؤشر قراءة صفرية خلال شهر أكتوبر ومن المتوقع أن يتسقر المؤشر عند نفس القراءة بالنسبة لشهر نوفمبر.

القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي الفرنسي

ويقيس التغير في القيمة المعدلة على أساس التضخم لكافة السلع والخدمات التي ينتجها الاقتصاد، وهو مقياس شامل للنشاط الاقتصادي، ويحتاج المستثمرون متابعة أحوال الاقتصاد جيدًا لمعرفة أداء الاستثمارات حيث يحتوي التقرير على معلومات ترسم صورة عن الاقتصاد بشكل عام، وقد سجل المؤشر تراجع عن الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 13.8% فيم تتجه التوقعات إلى تسجيل المؤشر ارتفاعا عن الربع الثالث بنسبة 18.2%.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image