نظرة على أهم الأحداث والبيانات المنتظرة خلال اليوم

نظرة على أهم الأحداث والبيانات المنتظرة خلال اليوم
بيانات اقتصادية

ينتظر سوق العملات عدد من البيانات الاقتصادية الهامة والأحداث المؤثرة على حركة العملات الرئيسية وبخاصة الدولار الكندي والدولار الأمريكي واليورو. وذلك عقب صدور بيانات سوق العمل الاسترالي صباح اليوم والتي كان لها التأثير الأكبر على السوق الأسيوي والدولار الاسترالي. ويمكن تلخيص أهم ما ننتظره على المفكرة الاقتصادية فيما يلي:

 

  • بيانات التوظيف الكندية

يصدر مؤشر التغير في التوظيف بالقطاع الخاص غير الزراعي داخل كندا في الساعة 1:30 م بتوقيت جرينتش مع انتظار الدولار الكندي لإيجابية البيانات من أجل دعمه في الصعود أمام العملات الرئيسية الأخرى. خاصة وأن القراءة السابقة كانت سلبية وأظهرت انكماش الوظائف بأكثر من 240 ألف وظيفة.

  • مؤشر فيلادلفيا التصنيعي الأمريكي

يتزامن مع صدور مؤشر التوظيف الكندي، ويعتبر هذا المؤشر هو استطلاع رأي، يقوم المشاركون في هذا الاستطلاع بالإشارة إلى أداء نشاط الأعمال بوجٍه عام واتجاهه المستقبلي ، كما أنه يقيس العديد من النشاطات داخل مصانعهم مثل: معدل التوظيف، ساعات العمل، الطلبات الجديدة ووغير المنجزة، الشحنات، المخزونات، ومواعيد التسليم، وما إلى ذلك.

  • إعانات البطالة الأمريكية

يتزامن صدور مؤشر إعانات البطالة الأمريكية مع المؤشرين المذكورين أعلاه، ويعتبر هام لحركة الدولار الأمريكي، حيث يقيس التغير في أعداد المتقدمين للحصول على إعانات البطالة للمرة الأولى خلال الأسبوع الماضي. ويتم تجميع بياناته بصفة أسبوعية. الجدير بالذكر أن بيانات المؤشر الأولية لها تأثير قوي على أسواق المال بعكس إعانات البطالة المستمرة التي تقيس عدد الأشخاص المستفيدين من إعانات البطالة.

  • المؤشر الرائد الأمريكي

يصدر المؤشر الرائد - كونفرنس بورد في الولايات المتحدة ويقيس التغير في مستوى مؤشر مركب يعتمد على عشرة مؤشرات اقتصادية على أساس شهري. وقد صمم هذا المؤشر من أجل التنبؤ باتجاه الاقتصاد، إلا أن له أثراً طفيفاً لأن معظم المؤشرات التي يتضمنها هذا المؤشر يتم إصدارها مسبقاً.

  • حديث لاجارد محافظ المركزي الأوروبي

تشارك محافظ البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، في حدث أونلاين يستضيفه المنتدي النسوي، ومن المتوقع استقبال أسئلة من الحضور. ويذكر أن، كريستين لاجارد، هي محافظ البنك المركزي الأوروبي منذ نوفمبر 2019، وحتى نوفمبر 2027. وعادة ما تشهد الأسواق حالة من التذبذب خلال خطابات محافظ المركزي الأوروبي، حيث يبحث المتداولون عن إشارات متعلقة بمستقبل السياسة النقدية.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image