كيف ستؤثر بيانات سوق العمل على الدولار الاسترالي؟

كيف ستؤثر بيانات سوق العمل على الدولار الاسترالي؟
بيانات اقتصادية

تترقب الأسواق غدا الأربعاء عدد من البيانات الاقتصادية المهمة والتي من شأنها التأثير على الكثير من العملات مثل الدولار الاسترالي، و الدولار الأمريكي، واليورو، بالإضافة إلى غيرهم من العملات الرئيسية الأخرى وتأثرهم بتطورات فيروس كورونا، وفيما يلي نرصد لكم أهم الأحداث والمؤشرات الاقتصادية المرتقبة خلال تداولات الغد.

  • بيانات سوق العمل في استراليا.
  • بيانات التغير في التوظيف بالقطاع غير الزراعي الكندي
  • بيانات مؤشر فيلادلفيا التصنيعي الأمريكي.
  • بيانات إعانات البطالة الأمريكية
  • تصريحات كريستين لاجارد محافظ البنك المركزي الأوروبي.
  • بيانات المؤشر الرائد داخل الولايات المتحدة

الأحداث الرئيسية وسوق العملات:

بيانات سوق العمل في استراليا

من المقرر صدورها في تمام الساعة 12:30 صباحاً بتوقيت جرينتش، ولهذه البيانات أهمية كبيرة نظرا لأنها تؤثر على قرارات الاحتياطي الاسترالي بشأن الفائدة وبخاصة وأنه يهدف إلى تحقيق الاستغلال الأمثل لسوق العمل، وتشير التوقعات إلى أن التغير في التوظيف قد ينخفض بحوالي 26.7 ألف طلب. كما أن البطالة قد ترتفع إلى 7.1% بسبب تضرر سوق العمل بتداعيات تفشي فيروس كورونا. وبالتالي إذا جاءت البيانات الحقيقية أفضل من المتوقع، فقد يؤثر ذلك إيجابيا على تداولات الدولار الاسترالي أمام العملات الأخرى، والعكس صحيح.

بيانات إعانات البطالة الأمريكية

يترقب الدولار الأمريكي صدور بيانات إعانات البطالة غدا الأربعاء في تمام الساعة 01:30 مساءا بتوقيت جرينتش، وتشير التوقعات إلى أن الإعانات قد تسجل 707 ألف طلب في الأسبوع، ولهذه البيانات تأثير كبير مؤخرا في ظل تضرر سوق العمل الأمريكي من تفشي فيروس كورونا، وبالتالي إذا جاءت البيانات الحقيقية أفضل من المتوقع فقد ينعكس ذلك إيجابيا على الدولار ، بينما إذا جاءت البيانات أكبر من المتوقع فقد يؤدي ذلك إلى هبوط الدولار أمام العملات الأخرى خلال تداول الأسواق.

تصريحات محافظ المركزي الأوروبي كريستين لاجارد

تترقب الأسواق باهتمام شديد تصريحات محافظ البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، حول الأوضاع الاقتصادية في بلاده وبخاصة في ظل تفشي فيروس كورونا وتفشي الموجه الثانية من كورونا وتأثيرها السلبي على الاقتصادات الأوروبية، والتي من المرجح أن يكون لها تأثير قوي على قرارات المركزي الأوروبي خلال ديسمبر المقبل.

وبالتالي سوف تترقب الأسواق هذه التصريحات في تمام الساعة 03:00 مساءا بتوقيت جرينتش، وأي تلميحات إيجابية حول الأوضاع الاقتصادية في البلاد، من شأنه دعم اليورو، أما إذا كانت نبرة التصريحات سلبية، فمن شأن ذلك، التأثير سلبيا على تداولات اليورو أمام العملات الرئيسية وبخاصة أمام الدولار.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image