ملخص أحداث الأسبوع المنتهي 7 أغسطس

ملخص أحداث الأسبوع المنتهي 7 أغسطس
ملخص أحداث الأسبوع

خلال هذا الأسبوع، شهدنا العديد من الأحداث والبيانات الاقتصادية الهامة وعلى رأسها المخاوف حيال تفشي موجة ثانية من فيروس كورونا، بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية حول الفائدة في استراليا وإنجلترا، كما شهدت أسعار النفط والذهب تغيراً ملحوظاً، وفيما يلي أهم الأحداث التي شهدها الأسبوع:

تصاعد المخاوف حول موجة ثانية لفيروس كورونا

أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ في ألمانيا اليوم الجمعة عن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) داخل كوفيد-19 بنحو 1147 حالة جديدة خلال 24 ساعة.

أظهرت بيانات السلطات الصحية في اليابان الصادرة أمس الجمعة عن تسجيل البلاد نحو 462 جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الأربع وعشرون ساعة الماضية، وذلك بالمقارنة مع حوالي 360 إصابة جديدة خلال أول أمس الخميس.

وكان رئيس اتحاد غرف الأطباء في ألمانيا، سوزانا يونا، قد أكد خلال تصريحات صحفية سابقة بأن الموجة الثانية من فيروس كورونا بدأت فعلياً في بلادها، مضيفة بأن رغبة البعض في العودة سريعا إلى الحياة الطبيعية.

قرارات البنوك المركزية

أعلن بنك إنجلترا خلال اجتماع أمس الخميس الإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند النسبة 0.10% بإجماع التسعة أعضاء، إلى جانب الإبقاء على مشتريات الأصول عند 745 مليار جنيه استرليني أيضاً بإجماع التسعة أعضاء.

أعلنت لجنة البنك الاحتياطي الاسترالي الإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند النسبة 0.25% خلال اجتماع اليوم الثلاثاء. وذلك بما يتطابق مع توقعات الأسواق والقراءة السابقة التي استقرت عند نفس النسبة.

بيانات التوظيف الأمريكية

أوضحت البيانات الصادرة اليوم الجمعة عن مكتب العمل في الولايات المتحدة، بأن بيانات سوق العمل الأمريكي قد واصلت نموها خلال شهر يوليو الماضي بوتيرة أفضل من الشهر الماضي، حيث أضاف الاقتصاد بالقطاع غير الزراعي نحو 1763 ألف وظيفة، متجاوزًا توقعات الأسواق التي أشارت إلى تسجيل وظائف بمقدار 1530 ألف وظيفة.

كذلك كانت قراءة معدلات البطالة إيجابية، حيث تراجع معدل البطالة خلال نفس الفترة من النسبة 11.1% إلى النسبة 10.2% بأفضل من المتوقع وهو انخفاض معدل البطالة إلى 10.5% خلال نفس الفترة.

ارتفاع أسعار الذهب بشكل ملحوظ

شهدت أسعار الذهب ارتفاعاً قوياً خلال تداولات هذا الأسبوع بالتزامن مع العديد من التطورات العالمية، في مقدمتها قرارات البنوك المركزية، واتجاه المستثمرين إلى المزيد من عمليات الطلب على الذهب في ظل المخاوف من تفشي فيروس كورونا.

هذه الأحداث الرئيسية وغيرها كان لها تأثير قوي على الكثير من العملات مثل الدولار الأمريكي، والاسترليني، والاسترالي بالإضافة إلى بعض السلع الرئيسية وعلى رأسها الذهب.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image