إيران تتهم الدول الأوروبية بالاستسلام للإدارة الأمريكية فيما يخص الاتفاق النووي

إيران تتهم الدول الأوروبية بالاستسلام للإدارة الأمريكية فيما يخص الاتفاق النووي
إيران

صرحت إيران اليوم الخميس أن الثلاث دول الأوروبية بريطانيا وفرنسا وألمانيا قد استسلمت إلى دونالد ترامب عندما أطلقت آلية النزاع في الاتفاق النووي والذي يعارضه الرئيس الأمريكي، وهي خطوة قد تؤدي في النهاية إلى إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران.

فقد تم الاتفاق النووي في عام 2015 بين طهران والقوى العالمية، وبموجبها تقوم بتخفيف العقوبات على إيران إذا كبحت نشاطها النووي. ولكن انسحب الرئيس الأمريكي من الاتفاق في عام 2018 وأعاد فرض العقوبات الأمريكية، قائلا إنه يريد اتفاق أكثر صرامة.

وجاء الرد الإيراني بتقليص امتثالها لشروط الاتفاقية، حيث صرحت خلال الشهر الجاري أنها رفضت جميع القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم، رغم أنها صرحت برغبتها في الإبقاء على الاتفاق ساري المفعول.

لتقوم بعد ذلك كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا بإطلاق آلية النزاع للاتفاق النووي الإيراني هذا الأسبوع مؤكدين على أن الهدف ليس استعادة العقوبات ولكن حل الخلافات من خلال الآلية ذاتها.

أوروبا ستطلق آلية لحل النزاع فيما يخص الاتفاق النووي الإيراني

هذا، وذكرت تقارير صحفية أن واشنطن هددت بفرض رسوم جمركية بنسبة 25% على واردات السيارات الأوروبية إذا لم تتهم العواصم الأوروبية الثلاثة إيران رسميًا بخرق الاتفاق النووي معها. وأكد دبلوماسيان أوروبيان أن زعماء الدول الأوروبية الثلاث قد قرروا بالفعل تفعيل الآلية قبل ذلك.

وأفاد دبلوماسي آخر أن الولايات المتحدة تخاطر بتشويه سمعة الأوروبيين، إلى جانب عدم اهتمام الرئيس لأمريكي بذلك، كما صرح الاتحاد الأوروبي اليوم أن كبير الدبلوماسيين قد أجرى محادثات صريحة مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.


الندوات و الدورات القادمة