الوطني السويسري يرفض التعليق على قرارات المركزي الأوروبي

الوطني السويسري يرفض التعليق على قرارات المركزي الأوروبي
الفرنك السويسري

رفض البنك الوطني السويسري التعليق على الآثار المحتملة لقرار البنك المركزي الأوروبي بخفض سعر الفائدة على الإيداع وإعادة تشغيل برنامج شراء السندات، على سياسته النقدية.

ويؤدي اتباع البنك المركزي الأوروبي مزيد من الإجراءات التحفيزية إلى الضغط على البنك الوطني السويسري للتخفيف من سياسته التوسعية بالفعل، استنادًا إلى سعر الفائدة السلبي البالغ -0.75%، والتدخلات في سوق العملة، من أجل تقليل الضغط الصعودي على الفرنك السويسري، كعملة ملاذ آمن.

وقد وصل زوج الفرنك يورو إلى أعلى مستوى خلال عامين بسبب المخاوف من التباطؤ الاقتصادي العالمي والتوترات التجارية بين الولايات المتحدة و الصين، والمشاكل في منطقة اليورو، ويتم تداول الفرنك أمام اليورو الآن عند مستوى 1.09.

وتتوقع الأسواق أن يقوم البنك الوطني السويسري بخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس خلال اجتماعه الأسبوع المقبل.