بيانات سوق العمل القوية تحد من توقعات خفض الفائدة الاسترالية

بيانات سوق العمل القوية تحد من توقعات خفض الفائدة الاسترالية
بيانات التوظيف

أظهرت بيانات التوظيف الصادرة عن مكتب الاحصاء الاسترالي اليوم، انخفاض معدل البطالة لشهر فبراير في استراليا لأدنى مستوياته في ثمانية سنوات، لتواصل معدلات التوظيف نموها، الأمر الذي ساهم في تزايد التوقعات بشأن عدم قيام الاحتياطي الاسترالي بأي خفض لمعدلات الفائدة خلال الفترة المقبلة، فيما قفز الدولار الاسترالي مرتفعاً فور تلك البيانات.

هذا وقد أفادت البيانات ارتفاع أعداد الوظائف الجديدة لشهر فبراير بمقدار 4.600 وظيفة، يتصدرها وظائف الدوام الجزئي، على الرغم أنها أقل كثيراً من النمو التي بلغته في شهر يناير، والتي تم مراجعته على انخفاض من 39.1 ألف وظيفة إلى 38.3 ألف، إلا أنها لا تزال تعكس الاتجاه الإيجابي لسوق العمل حالياً. فيما تسعى استراليا للوصول إلى معدل سنوي للنمو في أعداد الوظائف بنسبة 2.3%، أسرع من معدل النمو السكاني السنوي والذي يبلغ 1.6%.

جدير بالذكر انخفاض معدل المشاركة في العمل من 65.7% إلى 65.5%، تأثرا بانخفاض عدد الأشخاص الذين يبحثون عن عمل، الأمر الذي ساهم في تراجع معدل البطالة لأدنى مستوياتها منذ يونيو 2011 إلى 4.9%.

وفور صدور تلك البيانات، قفز الدولار الاسترالي أمام الدولار الأمريكي بنسبة 0.6% إلى المستوى 0.7155 دولاراً، وهو أعلى مستوياته منذ شهر، جاء ذلك الارتفاع بدعم من تراجع التوقعات باحتمالية تخفيض الاحتياطي الاسترالي معدلات الفائدة الحالية.

هذا وقد تزايدت أهمية سوق العمل بالنسبة للسياسة النقدية للاحتياطي الاسترالي، حيث أنها تدعم زيادة الأجور ومن ثم ارتفاع معدلات التضخم، التي قد تساهم في تحسين التراجع في سوق العقارات. وعلى الرغم من ذلك فإن المؤشرات الرئيسية لطلب العمالة تشير إلى تباطؤ نمو العمالة، فيما تراجعت ثقة وظروف العمل عن أعلى مستوياتها التي قد بلغتها العام الماضي، إلى جانب تراجع إعلانات الوظائف أيضاً.

وقد أظهرت بيانات منفصلة، قامت بإصدارها وزارة العمل الاسترالية، انخفاض مؤشر الوظائف الشاغرة في فبراير للشهر الثاني على التوالي، على الرغم من وجود ما يقرب من 179,100 وظيفة معلنة. وعلى الرغم من ضعف البيانات الاقتصادية الذي تشهده استراليا حالياً، إلا أن بيانات سوق العمل جاءت مطمئنة للاحتياطي الاسترالي.