قوة بيانات التوظيف تدعم الدولار الكندي

قوة بيانات التوظيف تدعم الدولار الكندي

ينهي الدولار الكندي تداولات الاسبوع بارتفاع أمام سلة من العملات مدعوماً بقوة بيانات التوظيف لشهر يناير و لكن انحسرت مكاسبه تأثراً بانخفاض أسعار النفط الخام بنسبة 5% على مدار الاسبوع، فقد انخفض الزوج دولار كندي بنسبة 0.26% إلى المستوى 1.3275 بعدما افتتح على المستوى 1.3308، أما زوج اليورو كندي فقد انخفض بنسبة 0.36% من 1.5092 إلى المستوى 1.5038.

و أفاد مكتب الإحصاء الكندي أن الاقتصاد الوطني قد أضاف ما يقرب من 66,800 وظيفة جديدة الشهر الماضي فيما أشارت التوقعات إلى زيادة قدرها 8 ألاف فقط، وقد ارتفع معدل البطالة بنسبة 0.2% إلى 5.8% طبقاً لأحدث تقرير للقوى العاملة، فيما كان يُتوقع أن يكون معدل البطالة 5.7%.

كان للقطاع الخاص النصيب الأكبر حيث ارتفع التوظيف بالقطاع الخدمي إلى 99,200 وظيفة، و جائت وظائف العمالة الحرة بمقدار 60,700، فيما انحسرت أعداد وظائف الصناعات المنتجة للسلع في 32,300 وظيفة. وفي الوقت نفسه، ارتفع متوسط ​​معدل نمو الأجور بالساعة في الشهر السابق إلى 1.8%  للعمال الدائمين، جاء ذلك أعلى من المعدل 1.5% الشهر الأسبق، و لكنه يظل دون أعلى مستوى نمو قد سجله في مايو السابق بنسبة 3.9% .

و قد انخفض مؤشر مديري المشتريات الصادر عن Ivey إلى أدنى مستوياته منذ سبتمبر الماضي مسجلاً نسبة 54.7%، فيما ارتفعت تصاريح البناء إلى 6% وهي أعلى وتيرة نمو لها منذ مايو 2017.

فيما واصلت أسعار النفط خسارتها الاسبوعية بنسبة 5%، وهي أكبر الصادرات الكندية، فقد انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بمقدار 0.01 دولار أو بنسبة 0.02% إلى 52.63 دولار للبرميل. لتنخفض الأرباح السنوية حتى الأن إلى أقل من 14%.

قد يتأثر الدولار الكندي بمخاوف تباطؤ النمو العالمي باعتبار كندا دولة مصدرة تعتمد بشكل أساسي في نموها الاقتصادي على إنتاجها من السلع، لذا أي تباطؤ عالمي قد يؤثر سلباً عليها.