التقرير الأسبوعي: الذهب يصل إلى أعلى مستوياته منذ عام 2011

التقرير الأسبوعي: الذهب يصل إلى أعلى مستوياته منذ عام 2011
التقرير الأسبوعي

نجحت أسعار الذهب في الارتفاع خلال الأسبوع الجاري إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2011، بالتزامن مع تصاعد المخاوف حول عودة الإصابات بفيروس كورونا للارتفاع من جديد، واتجاه الدول لحالة الإغلاق. في الوقت نفسه، زادت سلبية الأنباء الواردة في الولايات المتحدة من الضغوط على الدولار الأمريكي مما دعم ارتفاع الذهب.

هذا، وقد وصلت العقود الفورية لمعدن الذهب خلال تداولات الأسبوع الجاري إلى مستويات 1818.09 دولار للأوقية، بما يعد أعلى مستوياتها منذ 2011، ولكن أسعار الذهب عادت للتراجع بصورة طفيفة، حيث سجلت حتى الساعة الأخيرة 1,798.09 دولار للأوقية، بارتفاع بنحو 1.35% مقارنة بالأسبوع الماضي.

وفيما يلي أهم الأحداث التي أثرت على تحركات الذهب خلال الأسبوع الجاري:

تراجع الدولار الأمريكي

خلال تداولات الأسبوع الجاري تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بنحو 0.62% مقارنة بالأسبوع الماضي، حيث وصل خلال الساعة الأخيرة إلى مستويات 96.56. وبالتالي، دعم ذلك ارتفاع أسعار الذهب نظرًا لوجود علاقة عكسية بين الدولار الأمريكي والذهب.

وجاء هذا التراجع في مؤشر الدولار الأمريكي على الرغم من إيجابية البيانات الاقتصادية الصادرة في الولايات المتحدة في بداية الأسبوع الجاري، بما في ذلك بيانات مؤشر ISM غير التصنيعي وبيانات مؤشر طلبات إعانات البطالة، لكن ارتفاع الإصابات في الولايات المتحدة زاد من المخاوف حول صعوبة تعافي الاقتصاد، حيث صعد معدل الإصابات اليومي اليوم بمستويات قياسية لليوم الثاني على التوالي.  

تطورات فيروس كورونا

لم تكن الأوضاع في دول العالم مختلف عن الأوضاع في الولايات المتحدة، وإن كانت بعض الولايات الأمريكية تشهد ارتفاع قياسي في أعداد المصابين، فقد وصل إجمالي الإصابات حول العالم إلى 12,478,294 شخص، فيما بلغت حصيلة الوفيات حوالي 559,143 شخص.

وصعدت حالة القلق في الأسواق عقب التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، والتي أشارت فيها إلى تسارع وتيرة الإصابات حول العالم، وخروج الأمر عن السيطرة في عدد من الدول. يأتي هذا مع إعلان هونج كونج عن إجراءات الإغلاق من جديد، وتأجيل استراليا واليابان لرفع بعض قيود الإغلاق. وقد دعمت تلك المخاوف من ارتفاع أسعار الذهب باعتباره ملاذ آمن.

التوترات العالمية

من الأسباب التي أدت إلى ارتفاع أسعار الذهب كان تصاعد التوترات العالمية، خاصة بين الصين وكل من بريطانيا واستراليا وكندا والولايات المتحدة عقب إقرار الصين لقانون الأمن القومي في هونج كونج. إلى جانب ذلك، صدرت عدة تصريحات لصناع القرار حول صعوبة المفاوضات التجارية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن تستمر أسعار الذهب في الارتفاع خلال الأيام المقبلة في حالة استمرار التوترات بين دول العالم، وتسارع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا حول العالم، مع عدم إحراز أي تقدم فيما يتعلق بتجارب لقاح كورونا.


الندوات و الدورات القادمة