ارتفاع سعر "الذهب" عالميًا إلى 1,800$، هل يشهد المزيد؟

ارتفاع سعر "الذهب" عالميًا إلى 1,800$، هل يشهد المزيد؟

Investing.com - ارتفعت العقود الآجلة للذهب يوم الثلاثاء وسط مكاسب كبيرة سجلها المعدن الأصفر خلال الربع الثاني من العام الجاري. وأمضى الذهب أفضل ربع له منذ 2016، مع زيادة جاذبيته بسبب فيروس كورونا، وحالة عدم اليقين الاقتصادية التي تسبب فيها.

 

يقول جيف كليرمان، مدير المحافظ من جرانيت شايزر: "نرى الذهب السلعة الوحيدة التي حظيت بأداء إيجابية من بداية العام إلى اليوم." ويتابع: "طال الدمار الاقتصادات العالمية والمحلية وتسبب في وتيرة غير مسبوقة من التحفيزات النقدية في كل مكان، ما دفع الذهب لتسجيل الأداء الأفضل له."

وفي هذه الأثناء ترتفع حالات الإصابة بفيروس كورونا في: تكساس، وفلوريدا، وكاليفورنيا، وآريزونا، ويخشى البعض تأثير هذا على التعافي الاقتصادي.

يقول كليرمان لموقع ماركيت ووتش: "يستمر عدم اليقين المتولد من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا في زيادة تلبد آفاق التعافي العالمي، ويزيد من التقلبات في سوق الأسهم، خاصة مع انتظار السوق للانتخابات الرئاسية الأمريكية، وعدم التوتر المحلي داخل الولايات المتحدة، والتحفيزات النقدية الضخمة التي تستقبلها الأسواق من البنوك المركزية، جميع تلك العوامل تصب في صالح الذهب." ولا يرى كليرمان أي مخاطر تدفع الذهب للهبوط في الوقت الراهن.

وصل سعر عقود الذهب الآجلة لـ 1,800 دولار للأوقية. وتنظر الأسعار لتسجيل أعلى أسعارها في 8 سنوات. وخلال النصف الأول من العام، أصبحت عقود الذهب الأكثر نشاطًا بارتفاع نسبته 17%، وعلى مدار الربع ارتفعت السلعة بحوالي 12%، وارتفعت نسبة 2% وفق بيانات فاكت سيت.

بينما عقود الفضة، لشهر سبتمبر، تظل العقود الأكثر نشاطًا، وارتفعت بنسبة 3.06% لسعر 18.615 دولار.

بينما ينتظر السوق اليوم شهادة كل من: رئيس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، وشهادة وزير الخزانة، ستيفين منوتشين، أمام الكونجرس.

يقدم باول ومنوتشين للجنة الخدمات المالية إرشادًا حول المخاطر التي زادت القيوج على نشاط التحارة مع انتشار الوباء. تبدأ الجلسة عند الساعة 19:30 بتوقيت السعودية (16:30 بتوقيت جرينتش).

في هذه الأثناء يتراجع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.17%، وصولًا لـ 97.350. وأي قوة في الدولار تضغط على أسعار المعادن الثمينة نحو الأسفل، وضعف الدولار يزيد من جاذبية الذهب.

أمّا عن المعادن الثمينة الأخرى، فترتفع عقود البلاتين لشهر أكتوبر بنسبة 1.4% لسعر 830.10 دولار، وتتداول عند ارتفاع 14% من بداية العام لليوم. بينما البلاديوم يفقد 1.5% لـ 1,904.30 دولار للأوقية.

 

وينتعش النحاس اليوم بعد البيانات الصينية الإيجابية من مؤشر مديري المشتريات الصناعي، ويصل النحاس بسعر 2.730 دولار للباوند بنسبة ارتفاع وصلت لـ 1.4%. ويرتفع السعر بنسبة 22% هذا الربع، ولكنه منخفض بنسبة 2% هذا العام.

يقول كليرمان: "ترتد أسعار النحاس من المستويات المنخفضة التي وصلتها عند بداية فيروس كورونا.: ويقول إن الأسعار انخفضت في 23 مارس بنسبة 30% من بداية العام لتاريخه.

ولم يكن الدمار الواقع على النحاس عميق كما شهد النفط، فلم يصل لسعر سلبي، وذلك لأن المناجم توقفت عن العمل، لدرجة وصل فيها السوق لخوف على مستقبل المعروض، وما إن شهد العالم أولى علامات التحسن الاقتصادي عاد النحاس للارتفاع.


الندوات و الدورات القادمة