هبوط "الذهب" لمستويات 7 أسابيع، مع انتعاش شهية المخاطرة

هبوط "الذهب" لمستويات 7 أسابيع، مع انتعاش شهية المخاطرة

كتب جيفري سميث

انزلقت أسعار الذهب إلى انخفاض 7 أسابيع خلال يوم الجمعة مع تقرير وظائف أقوى من المتوقع حول التدفق النقدي إلى أصول المخاطرة، وهجر المستثمرون أصول الملاذ الآمن.

انخفضت العقود الآجلة لمعدن الذهب لـ 1,680.40 دولار للأوقية، بنسبة انخفاض بلغت 2.7%، بينما الذهب في المعاملات الفورية، يتعقب سعر السبائك، فانخفض 2.1% لـ 1,677.78 دولار للأوقية، عند الساعة 18:30 بتوقيت السعودية.

كان أداء المعادن الثمينة الأخرى أسوأ من الذهب، مع هبوط عقود البلاتين بنسبة 4.3% لـ 827.80 دولار للأوقية، وهبوط عقود الفضة لـ 3.0% إلى 17.50 دولار للأوقية.

بينما انطلقت عقود النحاس بارتفاع 2.5% لـ 2.56 دولار للباوند.

أعلن مكتب إحصائيات سوق العمل اليوم تقرير التوظيف في القطاع الخاص غير الزراعي والذي ارتفع بـ 2.509 مليون في شهر، بنهاية منتصف مايو، ليعلو الرقم كثيرًا عن التوقعات القائلة بهبوط قوي في التوظيف.

حذر المحللون بأن القراءة مرتفعة زيادة عن اللزوم، بالنظر إلى أن مستويات التوظيف لم تعد إلا في 2011 بعد الأزمة المالية العالمية. ولكن يسعد الجميع بأنباء متفائلة بعد الضربات السلبية العديدة.

يقول محلل الاقتصاد من أكسفورد إكونوميكس، جريجوري داكو إن هذه الأرقام تتناقض مع البيانات الأخيرة التي توضح استمرار ارتفاع التداعيات المستمرة للبطالة، والتي ما زالت مرتفعة بنهاية مايو.

لم يكن الذهب وحده من وقع ضحية الأرقام الإيجابية، فارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية أجل 10 سنوات بـ 11 نقطة أساس لـ 0.93%، بينما ارتفع عائد سندات أجل عامين مع هجر الثيران أي بقايا أمل لهبوط معدل الفائدة أسفل الصفر لدعم الاقتصاد.

سجلت الملاذات الآمنة تراجعًا في أوروبا أيضًا. فيقول مجلس الذهب العالمي إن أوروبا تشكل ثلث التدفقات إلى صناديق الذهب المتداولة إلى الآن. فمع ارتفاع سندات الخزانة الألمانية أجل 10 سنوات إلى -0.27%، أعلى معدل منذ مارس، بعد قرار البنك المركزي الأوروبي بزيادة برنامج شراء السندات الطارئ بـ 600 مليار يورو، وتمديده حتى منتصف العام المقبل.

وقال رئيس الاقتصاديين في البنك المركزي، فيليب لاين، معقبًا على رسال لاجارد بأن الأسواق ما تزال هشة، وبحاجة إلى مساندة من البنك المركزي الأوروبي لوقف أي انهيار. يبرز هذا الالتزام بشراء السندات من أعضاء منطقة اليورو الأضعف، ما يزيد من جاذبية الذهب.

قال لاين: "هشاشة الأساسيات مستمرة، ويجب على البنك التحلي بالمرونة، ومتابعة إجراءات جلب الاستقرار للمستويات المطلوبة."


الندوات و الدورات القادمة